المهدي يدعو لمؤتمر مصري سوداني شعبي ورسمي لبحث علاقات البلدين

السبت 16 ربيع الاول 1424 هـ الموافق 17 مايو 2003 دعا إمام طائفة الأنصار الصادق المهدى زعيم حزب الامة السودانى الى عقد مؤتمر تحت اسم «وادى النيل» تشارك فيه الاحزاب الحاكمة وغير الحاكمة، وممثلو الرأى العام بالبلدين لوضع ميثاق لوادى النيل يتم مناقشته واقراره ليعالج مسألة العلاقات بين البلدين بمنهجية شاملة. جاء ذلك خلال المؤتمر السياسى الذى عقد أمس بمقر حزب الوفد بالمنصورة وحضره ممثلو الاحزاب السياسية بالدقهلية والقوى الوطنية والشعبية بمصر والسودان وحوالى الف مواطن. ودعا الصادق المهدى الحكومة السودانية الى بذل قصارى جهدها لإنهاء الحرب فى جنوب السودان مؤكدا على دور مصر القوى والفعال فى هذا الشأن. وطالب مصر والسودان بدعم علاقاتهما بالدول الافريقية محذرا من محاولات القوى الاستعمارية الغربية ابعاد الدول الافريقية شمال الصحراء عن الواقعة جنوبها مع ربط دول الشمال بمنطقة الشرق الاوسط واوروبا. وأكد ان نجاح العدوان الأميركي البريطانى على العراق انما يرجع لابتعاد الحكومة السابقة عن الشعب مطالبا الشعب العراقى بالتمسك بوحدته الوطنية وتكوين جبهة شعبية تجمع فئاته للعمل من اجل استقلاله. وحذر الولايات المتحدة من تعرضها لنفس مصير السوفييت فى افغانستان بسبب استمرار محاولتها فرض هيمنتها على العراق وطالب الدول العربية بالتعامل مع الولايات المتحدة بحكمة وبدون تبعية. أ.ش.أ

طباعة Email
تعليقات

تعليقات