تحذير دولي من كارثة انسانية في العراق

السبت 16 ربيع الاول 1424 هـ الموافق 17 مايو 2003 حذرت الحملة الدولية لحظر الألغام التى تعقد اجتماعاتها فى جنيف حاليا من وقوع كارثة انسانية رهيبة فى العراق لعدم انفجار حوالى 75 ألف قنبلة عنقودية، استخدمتها القوات الأميركية والبريطانية خلال حربها على العراق، على حد تقديرها. ونقل راديو لندن عن الحملة قولها ان القوات الاميركية والبريطانية مطالبة بتقديم المزيد من المعلومات حول الاماكن والأزمنة التى استخدمت فيها القنابل العنقودية للاطاحة بنظام الرئيس العراقى السابق صدام حسين، معربة عن رغبتها على المدى البعيد فى تحديد مهلة زمنية دولية يحظر بعد انقضائها استخدام القنابل العنقودية. وقال الراديو، فى تقرير أورده حول هذا الموضوع، ان القوات الاميركية والبريطانية استخدمت القنابل العنقودية خلال حربها ضد العراق، إلا أنه لا توجد أرقام محددة حول عددها، مشيراً الى أن هذا السلاح كان صمم لتدمير الدبابات غير ان نسبة فشله مرتفعة. وأشار بول هامن من احدى منظمات مكافحة الألغام الى ان القنابل التى استخدمتها قوات التحالف تحتوى على 200 الى 300 من الذخائر البديلة، وان نسبة الفشل تتراوح ما بين 5% الى 25%. وقال ان الأخذ بهذه الارقام يعنى انه من الممكن وجود 15 ألفا الى 75 ألف قنبلة عنقودية غير منفجرة ألقتها الولايات المتحدة من الجو دون الاخذ فى الاعتبار القنابل التى ألقتها بريطانيا والأخرى التى ألقيت من البر، وهذا يعنى أن ما يتراوح بين 15 ألفا الى 75 ألف شخص معرضون لاحتمال الوقوع ضحية هذه القنابل فى العراق. وأصبحت القنابل العنقودية واسعة الانتشار، بعد ان كانت تعد قبل عشر سنوات من الاسلحة الباهظة التكاليف. أ.ش.أ

طباعة Email
تعليقات

تعليقات