مباحثات استخبارية أميركية تركية، اعتقال 6 من البشمرجة شمال العراق

الجمعة 15 ربيع الاول 1424 هـ الموافق 16 مايو 2003 بدأت المخابرات المركزية الأميركية مباحثات مع المخابرات التركية للتوصل إلى صياغة لأفضل وسيلة لنزع سلاح عناصر منظمة حزب العمال الكردستاني التركي المحظور في شمال العراق، بالتزامن مع اعتقال القوات الأميركية لأول مرة ستة من عناصر قوات البشمرجة الكردية. وذكرت شبكة «ان تى فى» الاخبارية أن المخابرات التركية ستقدم بعد اختتام هذه المباحثات التى تتم فى اطار غير رسمى تقريرا مفصلا الى الجيش والحكومة التركية لاتخاذ القرار النهائى بشأن الصيغة النهائية المتفق عليها بين الجانبين لنزع سلاح حزب العمال وكيفية التعامل مع عناصره بعد تسليم سلاحها. وأضافت الشبكة أنه من المنتظر فى حالة الموافقة على هذه الصيغة أن تصدر تركيا قانون عفو عن أعضاء حزب العمال واعادتهم لتركيا بعد اعترافهم بجرائمهم واصدار أحكام مخففة عليهم بدلا من بقائهم داخل العراق. وفى الوقت نفسه توجه أمس الى منطقة شمال العراق وفد تركى برئاسة السفير السابق فى بغداد قاسم أوغلو لاجراء مباحثات فى كركوك والموصل مع ممثلى التركمان والأكراد والمسئولين الاميركيين والاطلاع على حقيقة الوضع الراهن. من جهة ثانية اعترض عدد من عناصر قوات البشمرجة الكردية التابعة لمسعود البرزانى فى الطريق المؤدى من دهوك الى الموصل على أوامر القوات الأميركية بتسليم أسلحتهم. ويشار الى انه فور امتناع البشمرجة عن تنفيذ تعليمات القوات الأميركية أقلعت طائرتان مروحيتان أميركيتان وقامتا بانزال عناصر اعتقلت ستة من مقاتلى البشمرجة الذين رفضوا تنفيذ الأوامر. وأضاف المراسل أن طائرات عمودية أميركية حلقت فوق الطريق من الموصل الى أربيل أيضا للتأكد من التزام البشمرجة المتواجدين في هذه المنطقة بتنفيذ تعليمات تسليم أسلحتهم. وقد وجهت القوات الأميركية تحذيرا مماثلا لقوات جلال الطالبانى وأكدت أنه سيتم اتخاذ اجراءات صارمة ضد كافة عناصر البشمرجة الموالية له فى حالة امتناعهم عن تسليم السلاح. أ. ش. أ

طباعة Email
تعليقات

تعليقات