حملة يابانية ضد طائفة هددت بتدمير البشرية

الخميس 14 ربيع الاول 1424 هـ الموافق 15 مايو 2003 أعلنت مصادر رسمية ان الشرطة اليابانية داهمت أمس مقار طائفة غريبة هددت بتدمير البشرية اذا توفيت زعيمتها المصابة بمرض السرطان كانت قد اغلقت طريقا يربط بين منطقتين وتشبه الى حد كبير طائفة «اوم». وسيطرت الشرطة على 12 من مقار «طائفة الملابس البيضاء» التي تثير قلق وسائل الاعلام واليابانيين بعد ان هددت بتدمير البشرية اذا توفيت زعيمتها المصابة بالسرطان. وجرت عمليات المداهمة في طوكيو وفي منطقة فوكوي (وسط) حيث اغلقت الطائفة اخيرا طريقا لمدة اسبوع وفي مناطق اوكاياما (غرب) وفوكوكا (جنوب غرب) وياماناشي (وسط) حيث تملك الطائفة عددا من المباني التي تعلوها قباب. ورسميا، جرت عمليات التفتيش في اطار قضية تزوير لوحات تسجيل للسيارات. لكن أحد رجال الشرطة في فوكوي ان المداهمات «تهدف الى كشف طريقة تنظيم المجموعة وما تفعله بدقة». وكانت هذه الطائفة شغلت الرأي العام في اليابان بين نهاية ابريل وبداية مايو بعد اغلاقها طريق جبلي بقافلة من 15 شاحنة صغيرة بيضاء وتغليف الاشجار والحواجز الامنية بالقطن الابيض بهدف «صد الهجمات التي يشنها الشيوعيون بالامواج الكهربائية المغناطيسية». وهدد اعضاء القافلة الذين كانوا يرتدون قمصانا بيض ويضعون اقنعة ويلبسون قفازات فرق محطات التلفزيون بمطاردتها برفاشات بيض ايضا، معتبرين ان كاميرات التلفزيون تبث امواجا مضرة ايضا. وفي فوكوي حيث ما زالت القافلة موجودة، ارسلت الشرطة 150 من المحققين لمداهمة ثلاثة مقار للطائفة. وكانت الشرطة اليابانية واجهت انتقادات حادة بعد الاعتداءات التي نفذتها طائفة اوم في 1994 و1995، واتهمت بتجاهل التحذيرات المتعلقة بسقوط هذه الطائفة التي كانت تصف نفسها بأنها مجموعة تأمل أن تمارس اليوغا. أ.ف.ب

طباعة Email
تعليقات

تعليقات