يلتقي قرنق الأسبوع المقبل بأبوجا، المهدي يبحث وماهر آفاق السلام والتحول الديمقراطي بالسودان

الخميس 14 ربيع الاول 1424 هـ الموافق 15 مايو 2003 اجتمع احمد ماهر وزير الخارجية المصرى أمس مع الصادق المهدى رئيس حزب الامة السودانى المعارض رئيس الوزراء السابق وإمام الأنصار الذى يزور القاهرة حاليا. ويتوجه المهدي إلى طرابلس غداً في نفس الموعد الذي يتوجه وفد من حزبه إلى نيجيريا تمهيداً للقائه بزعيم الحركة الشعبية جون قرنق في أبوجا الأسبوع المقبل. واعرب المهدى فى تصريح له عقب الاجتماع عن حرصه الدائم على تبادل الاراء مع وزير الخارجية والمسئولين فى مصر لمناقشة الهموم المشتركة. موضحا انه بحث مع ماهر المبادرات والخطوات الرامية لتحقيق السلام والتحول الديمقراطى فى السودان اضافة الى بحث دور مصر فى هذا الصدد. واشار الى انه تم ايضا خلال الاجتماع استعراض الاسس المطلوب الحفاظ عليها وتدعيمها من خلال تطوير العلاقات الثنائية بين البلدين فى المجالات كافة اضافة الى القضايا والهموم العربية و الافريقية بشكل عام والمستجدات على الساحة السودانية حيث تم التاكيد على ضرورة العمل على احتواء اى سلبيات وتكريس الجهود لتحقيق السلام العادل فى ربوع السودان جنبا الى جنب مع تحقيق التحول الديمقراطى الحقيقى فيها. ومن المقرر ان يتوجه المهدي غداً إلى طرابلس ومنها إلى أبوجا العاصمة النيجيرية التي سيلتقي فيها ورئيس الحركة الشعبية د. جون قرنق الأسبوع المقبل. وعلمت «البيان» ان حزب الأمة قرر ارسال وفد لمتابعة مفاوضات الايغاد الجارية حالياً في ماشاكوس بين الحكومة السودانية والحركة الشعبية، ويتوقع وصول الوفد إلى نيروبي غداً الجمعة. وكان الصادق المهدي قد حضر إلى القاهرة الاسبوع الماضي للمشاركة في المؤتمر الخامس عشر للمجلس الأعلى للشئون الاسلامية. وقد التقى على هامش المؤتمر بعدد من المسئولين المصريين وقيادات احزاب التجمع الوطني الديمقراطي، وقام بنشاط اعلامي واسع فارضاً حضوراً مميزاً على وسائل الاعلام المصرية المرئية والمكتوبة. القاهرة ـ رجاء العباسي:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات