شارون يشن حملة ضد موقف بريطانيا من تل أبيب، سولانا يلغي زيارة اسرائيل ويكتفي بلقاء عرفات

الخميس 14 ربيع الاول 1424 هـ الموافق 15 مايو 2003 شن ارييل شارون رئيس الوزراء الاسرائيلي هجوماً حاداً على موقف الحكومة البريطانية التي كانت انتقدت ازدواجية المعايير الدولية تجاه العراق واسرائيل، معتبراً، هذه المقارنة خطيرة، في وقت ألغى خافيير سولانا منسق السياسة الأوروبية الخارجية زيارة الدولة العبرية اثر رفض شارون استقباله احتجاجاً على اصراره لقاء الرئيس ياسر عرفات. ووصف شارون فى مقابلة مع صحيفة «جيروزاليم بوست» الاسرائيلية التعليقات التى صدرت مؤخرا عن لندن بتشبيه اسرائيل بالعراق بأنها امر خطير. وقالت الصحيفة ان شارون كان يشير بالأخص الى تعليق ادلى به جاك سترو وزير الخارجية البريطانى بمجرد اندلاع الحرب فى العراق لهيئة الاذاعة البريطانية قال فيه ان الغرب مذنب بازدواجية المعايير فهو يطالب من ناحية بتنفيذ قرارات الامم المتحدة بشأن العراق ومن الناحية الاخرى يبدو واهما احيانا بشأن تطبيق القرارات المتعلقة باسرائيل وفلسطين. وأضاف شارون فى حديثه الذى يأتى عشية زيارة سيلفان شالوم الى العاصمة البريطانية لندن التي بدأها أمس فى محاولة لرأب صدع العلاقات مع بريطانيا ان المقارنات من قبيل تلك التى عقدها قادة بريطانيون خطيرة للغاية من وجهة نظري، موضحا انه التقى مرتين فى الماضى بتوني بلير رئيس الوزراء البريطاني في تل ابيب وفى لندن بوصفه صديقا لاسرائيل وانه ربما يكون صديقاً لاسرائيل اليوم ولكن تلك التعبيرات وتلك المقارنات والمطالب المتعلقة باسرائيل تعتبر بالنسبة لى تدخلا لا داعى له. وبشأن تفسيره للسياسة البريطانية الاخيرة تجاه اسرائيل قال شارون من الصعب تفسيرها، وربما تكون بسبب مشاكل داخلية حيث يبدو انه، يقصد بلير، فى حاجة لدعم البرلمان للحرب فى العراق ومن المحتمل ان هذا الدعم قد يتحقق بهذا الاسلوب، ولكن الشعب اليهودى لابد ان يتوخى الحذر بشأن هذه الامور وهو ليس فى حاجة لأن يدفع ثمنها. من ناحية اخرى نسبت الصحيفة الى مسئول دبلوماسى بريطانى قوله ان لندن تأمل فى ان تسهم زيارة شالوم فى تنقية الاجواء وقال المسئول ان المحادثات ستتركز على القضايا الثنائية اضافة الى العملية الدبلوماسية الفلسطينية الاسرائيلية. واشارت الصحيفة الى ان شالوم سيعقد خلال زيارته، التى تعد اول زيارة يقوم بها بوصفه وزيرا للخارجية، اجتماعات مع بلير وسترو وايان دونكان سميث زعيم حزب المحافظين وعدد من اعضاء مجلس العموم البريطانى. الى ذلك ألغى خافيير سولانا منسق السياسات الخارجية والامنية في الاتحاد الاوروبي زيارته المقررة لاسرائيل بعد أنباء عن إعلان مكتب شارون انه لن يقابله. وأفادت صحيفة «هآرتز» العبرية أمس أن شارون رفض مقابلة سولانا بسبب نية المبعوث الدولي مقابلة الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات. وأكد متحدث باسم وفد المفوضية الاوروبية في تل أبيب إلغاء الزيارة إلا أنه لم يفسر ذلك. وكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات