اليابان تستضيف مؤتمرا لبناء الثقة بين الفلسطينيين والاسرائيليين، عبدالله الثاني ينتقد انتقائية شارون بخصوص الخريطة

الاربعاء 13 ربيع الاول 1424 هـ الموافق 14 مايو 2003 تستعد اليابان لاستضافة مؤتمر لبناء الثقة بين الفلسطينيين والاسرائيليين وسط اعلان كوفي عنان امين عام الامم المتحدة دعمه لخريطة الطريق التي دعا عبدالله الثاني عاهل الاردن لتنفيذها كحزمة متكاملة وليس بطريقة انتقائية كما تريد اسرائيل. وقال بيان رسمي أردني ان الملك عبد الله شدد على «أهمية البدء باتخاذ اجراءات عملية كفيلة بتنفيذ خريطة الطريق كحزمة متكاملة، وليس بطريقة انتقائية»، وذلك في اشارة الى عدة تحفظات على خطة السلام أعرب عنها رئيس الوزراء الاسرائيلي أرييل شارون. ووصف ملك الاردن خلال لقاء كولن باول وزير الخارجية الاميركي الجهود المبذولة حاليا لدفع عملية السلام بأنها «ايجابية وتشكل فرصة هامة لاحلال السلام على أساس قرارات مجلس الأمن ومبادرة السلام العربية». وقال «لقد حان الوقت لتنفيذ خريطة الطريق واقامة دولة فلسطينية مستقلة على الأراضي الفلسطينية خلال ثلاث سنوات كما نصت على ذلك بنود الخريطة». ووصف كوفى عنان الامين العام للامم المتحدة خطة «خارطة الطريق» بأنها خطوة جيدة تستهدف تحقيق التسوية من خلال المفاوضات بين الجانبين الفلسطينى والاسرائيلى وتعد ايضا جزءا من جهود ضخمة تستهدف تحقيق السلام الشامل فى منطقة الشرق الاوسط. وأضاف عنان فى رسالة وجهها للقاء الدولى لدعم السلام فى الشرق الاوسط المنعقد فى كييف تحت رعاية لجنة الحقوق الثابتة للشعب القلسطينى وتلاها نيابة عنه دانيللو ترك مساعد الامين العام للامم المتحدة للشئون السياسية أن الخطوة الجريئة التى اتخذتها القيادة الفلسطينية بتعيين محمود عباس أبو مازن رئيسا لوزراء السلطة وتشكيل الحكومة الفلسطينية قد أدت بدورها الى الاعلان عن خارطة الطريق التى وضعتها اللجنة الرباعية الدولية. إلى ذلك قالت وزيرة الخارجية اليابانية يوريكو كاوا جوتشي بأن بلادها ستستضيف مؤتمرا يضم ممثلين عن السلطة الوطنية الفلسطينية واسرائيل فضلا عن خبراء يابانيين يومى التاسع عشر والعشرين من شهر مايو الجارى كجزء من اجراءات بناء الثقة التي تهدف الى دفع عملية السلام فى الشرق الأوسط الى الأمام. ونقلت وكالة كيودو للانباء عن وزارة الخارجية اليابانية ان الوفد الاسرائيلى سيضم يوسى بيلين وزير العدل السابق فيما سيضم الوفد الفلسطيني وزير التخطيط نبيل قسيس. وكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات