استبعد أي رابط بين التفجيرات وزيارة باول، نايف: المنفذون انتحاريون على علاقة بالقاعدة

الاربعاء 13 ربيع الاول 1424 هـ الموافق 14 مايو 2003 صرح الأمير نايف بن عبد العزيز وزير الداخلية السعودي ان منفذي عمليات التفجير الثلاث التي وقعت في الرياض ليلة الاثنين الثلاثاء انتحاريون مرتبطون بتنظيم القاعدة، مستبعداً أي رابط بين التفجيرات والزيارة التي بدأها لاحقاً كولن باول وزير الخارجية الأميركي. ونقلت صحيفة «عكاظ» السعودية عن الامير نايف أمس ان الانفجارات الثلاثة نجمت عن «عمليات انتحارية لم يسبق ان حدثت» في المملكة في الماضي. واضاف «انها على ارتباط» بخلية ارهابية تم كشفها الاسبوع الماضي في الرياض مرتبطة بتنظيم القاعدة الذي يتزعمه اسامة بن لادن. واعتبر ان «هذه الاحداث تقع في كل بلد ونحن في فترة قلق واعمال ارهابية.. والمملكة من البلدان المستهدفة». وفي تصريح لصحيفة «الوطن» السعودية، قال الامير نايف انه امر الاجهزة الامنية «برفع درجة التأهب والاستعداد الامني في جميع مناطق المملكة». واضاف الامير نايف ان ما حصل «عمل انتحاري» موضحا انه تم العثور على «ثلاث جثث متفحمة في احدى السيارات المتفجرة». واعتبر الامير نايف ان هذه الانفجارات «وارد انها تستهدف الاجانب لكن يجب الا نستبعد ان يقع الانفجار في اي موقع اخر او ضد اي مواطن (...) هذه الفئة للاسف هم اشرار ومدربون ولا يستبعد ان يقوموا بمثل هذه الاعمال خاصة عند البحث عنهم ويجب ان نتوقع منهم اي عمل تخريبي وارهابي». وقال انه طلب من القوات الامنية السعودية «رفع درجة التأهب والاستعداد الامني خصوصا ان هذه الاعمال لا يقرها دين ولا شرع». واعتبر ان لا رابط بين هذه التفجيرات وبين زيارة باول. وفي واشنطن اعلن مسئول في وزارة الخارجية استنادا الى معلومات اولية ان التفجيرات الثلاثة نتجت عن سيارات ملغومة. وكانت السلطات السعودية اعلنت في الثامن من الشهر الجاري انها تلاحق «19 ارهابيا» بينهم «17 سعوديا» مرتبطين بتنظيم القاعدة وكانوا يعدون «عمليات ارهابية» وضبطت معهم كمية كبيرة من المتفجرات. وفي الحادي عشر من الشهر نفسه دعت منظمة سعودية قريبة من تنظيم القاعدة انصارها الى ضرب المصالح الاميركية في العالم ردا على اعلان الرياض ضبط كمية من الاسلحة والمتفجرات. وجاء في بيان صادر عن تنظيم يعرف باسم «المجاهدون في جزيرة العرب» نشر على شبكة الانترنت «ايها المجاهدون دونكم مصالح العدو الاميركي المنتشرة في البر والبحر والجو فدكوها دكا ودمروها تدميرا». ويتحدر اسامة بن لادن زعيم تنظيم القاعدة من السعودية كما ان 15 من منفذي اعتداءات الحادي عشر من سبتمبر 2001 من اصل 19 هم من السعوديين. أ.ف.ب

طباعة Email
تعليقات

تعليقات