شرويدر ومهاتير يدعوان لعالم متعدد الأقطاب

الثلاثاء 12 ربيع الاول 1424 هـ الموافق 13 مايو 2003 أجرى المستشار الالماني غيرهارد شرويدر محادثات مع رئيس وزراء ماليزيا مهاتير محمد أمس أكد الزعيمان خلالها مجددا التزامهما بدور الامم المتحدة في الحفاظ على السلام العالمي من خلال نظام متعدد الاقطاب. وقال وزير خارجية ماليزيا سيد حامد البار أن شرويدر ومهاتير أعادا التأكيد على موقفهما بشأن ضرورة «نظام متعدد الاقطاب» للحفاظ على الامن والسلام العالمي. وصرح البار للصحفيين عقب الاجتماع بأن الزعيمين اتفقا أيضا على أن السلام في الشرق الاوسط لا يمكن أن يتحقق إلا إذا تمت تسوية المشكلة الفلسطينية. وقال «اتفق الزعيمان على أنه بدون السلام وبدون إقامة دولة فلسطينية لن يكون هناك سلام في الشرق الاوسط». وقال وزير الخارجية الماليزي أن زيارة شرويدر لماليزيا، التي تأتي في بداية جولة بأربع دول بجنوب شرق آسيا، تستهدف تدعيم العلاقات الثنائية بين البلدين. وقال البار أن الزعيمين أجريا مناقشات ودية للغاية وأن شرويدر أعرب عن سعادته لرؤية التطور الذي حدث في ماليزيا. وأضاف أن مهاتير أثار خلال المحادثات موضوع عقد حوار الحضارات بين علماء ألمان وعلماء مسلمين في ماليزيا. وقام المستشار الالماني، الذي يرافقه وزير الاقتصاد فولفجانج كليمنت ووفد يضم 30 من كبار المسئولين، بافتتاح مركز جديد في كوالالمبور لشركة سيمينس الالمانية العملاقة للاكترونيات. ومن المقرر أن يغادر شرودر كوالالمبور إلى سنغافورة اليوم الثلاثاء ثم يواصل جولته التي تشمل أيضا إندونيسيا وفيتنام.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات