قريباً من اتفاق وقف النار، واشنطن تسلح «مجاهدي خلق»

الثلاثاء 12 ربيع الاول 1424 هـ الموافق 13 مايو 2003 ذكرت مصادر في واشنطن لموقع «القناة» الالكتروني على الانترنت ان القوات الاميركية ستقوم بتدريب وتسليح منظمة مجاهدي خلق بغرض تفجير النظام الايراني رغم اتفاق وقف النار وتسليم مقاتلي المنظمة أسلحتهم للقوات الأميركية. وأشارت «القناة» إلى انها علمت من مصادر في واشنطن أن هناك اجتماعات سرية مستمرة منذ أكثر من خمسة أشهر بين المخابرات المركزية الأميركية وبعض الضباط الكبار فى وزارة الدفاع الأميركية «البنتاجون» وبعض مسئولى منظمة مجاهدى خلق المتواجدين فى واشنطن. وأكدت المصادر أن الوسيط الذى لعب الدور المهم فى هذه الاجتماعات رجل أعمال إيرانى كبير يعيش فى لوس انجلوس وعلى علاقة وثيقة بالإدارة الأميركية الحالية وكان من المقربين من شاه إيران السابق وما زال يملك علاقة وثيقة مع زوجته الامبراطورة السابقة فرح ديبا وابنها على بهلوى. وأضافت المصادر أن ما دفع هذا الوسيط الإيرانى إلى لعب هذا الدور هو اعتقاده الشديد أن العائلة المالكة الإيرانية السابقة لن تستطيع أن تحقق أى إنجاز فى طهران إلا بقوة تساندها. وأكدت المصادر كذلك أن شخصية مقربة من زعيم مجاهدى خلق مسعود رجوى كانت تحضر تلك الاجتماعات. وأوضحت المصادر أن السر وراء هذه الاجتماعات هو أن أميركا تسعى لاستخدام مجاهدى خلق لتفجير الأوضاع فى إيران لإحداث التغيير الذى وعدت به أميركا فى طهران، وذلك عن طريق تدريب قوات هذا التنظيم وتزويده بأحدث الأسلحة وأحدث الأساليب العسكرية الأميركية وإعدادهم للعب الدور المخطط لهم فى هذه الاجتماعات. وكانت القوات الاميركية أعلنت توصلها السبت الى اتفاق مع مجاهدي خلق، ابرز الحركات المسلحة المعارضة للنظام الايراني، التي وافقت على القاء السلاح. «القناة»

طباعة Email
تعليقات

تعليقات