حريقان بمركز اتصالات ومبنى التلفزيون العراقي

الاثنين 11 ربيع الاول 1424 هـ الموافق 12 مايو 2003 استمر في بغداد مسلسل الحرائق الغامضة، حيث شب امس حريق في مركز اتصالات الرشيد المدمر خلال الحرب، وذلك بعد ساعات من حريق مماثل اتى على محتويات مبنى التلفزيون العراقي. و ذكر شهود عيان أن ثلاثة لصوص احتجزوا داخل مركز الرشيد للاتصالات في بغداد عندما اندلع حريق امس في المبنى. وكان اللصوص يحاولون سرقة معدات وكوابل ففوجئوا باندلاع الحريق في المبنى المدمر، ولم يتضح بعد سبب الحريق. ودمر المبنى أثناء الهجمات التي شنتها الولايات المتحدة على المدينة. واستغرقت سيارة الاطفاء الاولى نحو ساعة للوصول إلى مكان الحادث ولم يشاهد أي من الجنود الاميركيين في المنطقة. وكان المدير السابق لمركز الاتصالات قد طلب من الجيش الاميركي قبل أسابيع تأمين سلامة المبنى الذي ما زال يحوي أجهزة مفيدة ولكن الجيش لم يرسل أي جندي لحراسة المنطقة. كما شب حريق هائل فى مبنى التلفزيون العراقى فى بغداد مساء امس الاول . ونقل «راديو العالم الان» عن مراسله فى بغداد القول ان الحريق دمر جميع محتويات المبانى المتعددة التى كانت تشغلها هذه المؤسسة التى شيدت فى ثلاثينيات القرن الماضى . واشار المراسل الى ان المسئولين بالاذاعة والتلفزيون العراقيين كانوا قد عقدوا اجتماعا مساء اليوم نفسه فى نفس المبنى بحضور الفنانين العراقيين بحثوا فيه افكارا بشأن معاودة نشاطاتهم فى الموقع نفسه الذى شبت فيه الحرائق بعد ساعة من مغادرتهم. وكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات