العنف المسلح بأميركا يحصد ضحية جديدة

الاحد 10 ربيع الاول 1424 هـ الموافق 11 مايو 2003 تواصل مسلسل العنف المسلح في المجتمع الاميركي، واعتقلت الشرطة رجلا اتهم بقتل شخص واصابة اخر في مبنى جامعة كيس ويسترن ريزيرفا في كليفيلاند، كما قامت بتحرير طفل حاولت امه الهاربة من السجن اختطافه من ولي امره. وقال قائد الشرطة ادوار جون ان المشتبه به اعتقل داخل المبنى بعد نحو سبع ساعات من بدء الحادث بعد ظهر الجمعة. واردف قائلا لشبكة تلفزيون «سي ان ان» «لدينا رجل في الحجز الان «في هذا الوقت نعتقد انه مطلق النار او احد مطلقي النار». وقال في مؤتمر صحفي «كان يوجد نحو 70 شخصا في المبنى واخرجنا كل هؤلاء الاشخاص تقريبا. فيما يتعلق بالاصابات فانني لن اتحدث عن ذلك الان لاننا لم نبلغ العائلات». وحوصر عشرات من الموظفين داخل المبنى في الوقت الذي كانت الشرطة تفتش فيه عن المسلح ولكن عددا قليلا من الطلاب كان موجودا لان اسبوع الامتحانات النهائية كان قد انتهى للتو. وقال شهود عيان ان الرجل الذي كان يرتدي ملابس مموهة وخوذة عسكرية ويستخدم بندقية او مدفعا رشاشا اقتحم المبنى وبدأ يطلق النار بشكل عشوائي . واوضحت الشرطة انه تم اخراج جثة من مبنى بيتر بي .لويس الذي يضم كلية ادارة الاعمال بجامعة كليفيلاند . ونقل شخص اخر اطلقت النار عليه خارج المبنى الى مستشفى. واخرجت سيدتان على الاقل من المبنى واحداهما مصابة على ما يبدو بجروح. وقال ريتشارد بوياتزيس وهو عضو باحدى الكليات كان بداخل المبنى ان المسلح اقتحم بابا زجاجيا او فاصلا ودخل مقهى واطلق النار بشكل عشوائي على ما يبدو. وابلغ احد افراد الكلية المحاصر داخل الطابق الثالث بالمبنى لشبكة تلفزيون «سي ان ان» انه استطاع ان يسمع «عشرات ان لم تكن مئات» الطلقات التي كان يبدو صوتها كذروة عرض للالعاب النارية. على صعيد اخر قالت السلطات في ولاية نييسي، ان كارلين لوفيل التي هربت من السجن، اصيبت بعدما اطلق شرطي النار عليها عندما حاولت اختطاف ابنها البالغ من العمر ثلاثة اعوام. واضافت ان اصابتها خطيرة لكن ابنها لم يصب باذى بعدما هددت باطلاق النار عليه. الوكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات