موسكو غير مرتاحة إلى مشروع قرار العقوبات، مشاورات صينية روسية حول العراق الخميس

الاحد 10 ربيع الاول 1424 هـ الموافق 11 مايو 2003 تعتزم الصين وروسيا اجراء مشاورات الخميس المقبل بشأن العراق، فيما أشارت موسكو الى عدم ارتياحها بشأن مشروع القرار الأميركي رفع العقوبات عن العراق. وقال يوري فيدوتوف نائب وزير الخارجية الروسي ان مشروع القرار يتضمن بعض الجوانب الايجابية ولكن «هناك ايضا عدة اجزاء ليست واضحة بما فيه الكفاية وتتطلب عملا جادا وايضاحا». وأشار متحدثا الى وكالة «انترفاكس» للانباء الى ان روسيا ستطالب الامم المتحدة بأن يكون لها الدور المحوري في عراق ما بعد الحرب عندما يستأنف مجلس الامن المكون من 15 دولة بحث مشروع القرار الاميركي في الاسبوع المقبل. وأضاف ان الصين ستوفد مسئولا رفيعا الى موسكو يوم الخميس للتشاور حول القضية العراقية. وقال فيدوتوف ان سفير الصين لدى روسيا، زهانغ ديغوانت، ابلغه ان نائبا لوزير الخارجية الصيني سيصل الى العاصمة الروسية الخميس المقبل لمناقشة التطورات في العراق. ومن المنتظر ان يجري وزير الخارجية الاميركي كولن باول يومي الاربعاء والخميس محادثات في موسكو مع نظيره الروسي ايغور ايفانوف، يتوقع ان تتركز على موضوع العراق في فترة ما بعد الحرب. وقال فيدوتوف لوكالة «انترفاكس» ان خبراء مجلس الامن الدولي سيبدأون في مناقشة القرار الاثنين. وقال ان «معظم اعضاء مجلس الامن الدولي يرحبون بحقيقة ان قضية اعادة اعمار العراق في فترة ما بعد الحرب وصلت الى مجلس الامن. لكن مشروع القرار الذي اقترحته الولايات المتحدة ربما يثير العديد من التساؤلات، فيه العديد من الاشياء المشكوك فيها والتي يتعين التعامل معها». واضاف انه من المقرر ان يلتقي سفير فرنسا لدى روسيا كلود بلانشميزون في وقت لاحق حيث سيكون موضوع العراق «في رأس جدول الاعمال». وتعارض روسيا وفرنسا بشدة رفع العقوبات الدولية عن العراق قبل السماح لمفتشي الاسلحة الدوليين بالعودة الى بغداد والتحقق من ان العراق لا يمتلك اسلحة دمار شامل. وكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات