مقداد سيفي مرشح لرئاسة الجزائر

الاحد 10 ربيع الاول 1424 هـ الموافق 11 مايو 2003 أعلن مقداد سيفي رئيس الحكومة الجزائرية الأسبق ترشيحه للانتخابات الرئاسية المقررة العام المقبل، وربط قراره بحياد الإدارة ومؤسسات الدولة المختلفة في العملية الانتخابية وامتناعها عن مساندة أي مرشح. واعتبر جدوى الانتخابات لاغيا إذا تكرر ما حدث في عام 1999 حين تورطت هذه المؤسسات في دعم عبد العزيز بوتفليقة على حساب المرشحين الآخرين. وقال سيفي في تصريح صحفي بأن الانتخابات تفقد معناها وتصبح احتيالا على الديمقراطية إذا كان الغرض منها هو تكريس ما هو قائم وليس فتح الفرصة للمواطنين للتعبير عن موقف مستقل وإحداث التغيير. وكان مقداد سيفي قد ترشح لانتخابات أبريل 1999 وانسحب قبل ساعات من فتح صناديق الاقتراع مع خمسة مرشحين آخرين بسبب ما اعتبروه انحيازا واضحا للإدارة لجانب عبد العزيز بوتفليقة الذي أعلن وقتها « مرشح إجماع» رضي عنه الجيش والأحزاب الكبيرة وهي التجمع الوطني الديمقراطي وحركة مجتمع السلم وجبهة التحرير الوطني. وهو ثاني شخصية سياسية تعلن ترشحها للانتخابات المقبلة بعد عبد السلام علي راشدي الناطق الرسمي لحزب السبيل الديمقراطي. كما يجري الحديث عن ترشح الدكتور أحمد طالب الابراهيمي وزير الخارجية في حكم الشاذلي بن جديد. الجزائر ـ مراد الطرابلسي:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات