بكين تعلن انحسار سارس وتضع 18 ألف صيني في الحجر الصحي

السبت 9 ربيع الاول 1424 هـ الموافق 10 مايو 2003 وضعت الصين 18 ألف شخص في الحجر الصحي في العاصمة، وأعلنت عن 6 وفيات جديدة بمرض الالتهاب الرئوي الحاد «سارس» و118 اصابة اضافية بالعدوى، لكنها قالت ان مؤشرات انحسار الوباء بدأت تظهر في بكين وفيما قدمت واشنطن نصف مليون دولار للصين لمكافحة سارس قررت الخطوط الجوية الروسية وقف جميع رحلاتها إلى كافة المدن الصينية. وأعلنت حكومة العاصمة الصينية أمس ان اكثر من 18 الف شخص وضعوا في الحجر الصحي في بكين بسبب اصابتهم بالالتهاب الرئوي الحاد (سارس). وجاء في بيان لمكتب الشئون الخارجية في بكين ان 18285 شخصا كانوا عند الساعة العاشرة (00,2 تغ) من صباح أمس في الحجر الصحي اي باضافة 606 حالات عن يوم امس الأول مشيرا الى رفع الحجر الذي كان مفروضا على 9221 شخصا اخرين. ومن جهة اخرى، ذكرت وكالة انباء الصين الجديدة الرسمية ان الحجر الصحي رفع الخميس عن جامعتين في بكين. ووضعت اربعة مواقع للبناء في الحجر الصحي وكذلك 126 مؤسسة طبية. وقالت الصين أمس ان ستة آخرين لقوا حتفهم بمرض سارس كما أصيب 118 بالمرض بما يرفع اجمالي الوفيات في البلاد إلى 230 وعدد الاصابات إلى 4 آلاف و 805. ورغم الوفيات والاصابات الجديدة ذكر مسئولون صينيون ان مؤشرات على انحسار وباء «سارس» بدأت تظهر في بكين حيث اصبحت المستشفيات المخصصة لعلاج السارس قادرة حاليا على استيعاب المصابين. كما ذكر موقع كيانلونغ الذي يستند على معلومات تزوده بها كبرى الصحف في بكين انه لم تسجل سوى 48 حالة مؤكدة بالسارس في بكين أمس رغم انه لم يتحدث عن تسجيل وفيات. وفي حالة ثبوت صحة هذه الانباء فان هذا العدد يعتبر اقل عدد من الاصابات بالمرض في العاصمة منذ اعترفت الحكومة بالتستر على حجم انتشار المرض في 20 ابريل. وقال ليانغ وانيان نائب مدير مكتب الصحة في بكين في مؤتمر صحافي انه «بشكل عام، نستطيع القول انه تمت السيطرة بفعالية في بكين على الاتجاه التصاعدي لحالات الاصابة بالسارس وان الوباء اظهر مؤشرات على الانخفاض». واشار ليانغ الى ان عدد حالات الاصابة بالسارس التي تم تشخيصها وادخلت الى المستشفى قد انخفضت الى ما بين 30 و40 حالة يوميا خلال الاسبوع الماضي مقارنة مع 70-80 حالة في الفترة من 21 ابريل وحتى 2مايو. وجاءت تقديرات ليانغ المتفائلة مناقضة للتحذيرات التي اصدرتها منظمة الصحة العالمية وقالت فيها انه من المبكر جدا القول ما اذا كانت الازمة قد بدأت في الانحسار في العاصمة الصينية. الا ان مسئولا حكوميا اخر دعم مزاعم ليانغ وقال انه يعتقد ان بكين قد وصلت الى نقطة انعطاف في حربها ضد الفيروس القاتل. وقال هان ديمين نائب مدير دائرة الصحة في بكين انه تم تخصيص 16 مستشفى لمعالجة وباء الالتهاب الرئوي الحاد وان نقص الاسرة قد «خف بشكل كبير» الان. واضاف ان ذلك «سيلعب دورا كبيرا في الحد من انتشار السارس وخفض العدوى وانخفاض معدل الوفيات بين المصابين بالسارس وكذلك التخفيف من الضغط على مستشفيات المنطقة والمقاطعة». وقال هان «هذه نقطة انعطاف لبكين لكسب المعركة ضد السارس». واضاف هان انه يتم حاليا استخدام 2300 سرير كما سيتم استخدام 1200 سرير اخر في المستقبل القريب، طبقا لما نقلته عنه وكالة انباء الصين الجديدة. وقررت شركة الخطوط الجوية الروسية أمس «الجمعة» وقف جميع رحلاتها الى كافة المدن الصينية بما فيها العاصمة بكين لأجل غير مسمى وذلك للحيلولة دون تفشى مرض «سارس» فى البلاد بعد تأكد اصابة 28 مواطنا روسيا بالسارس جميعهم عادوا مؤخرا الى البلاد قادمين من الصين حسب اعلان السلطات الصحية فى موسكو. كما اتفقت السلطات الروسية مع السلطات الصينية على اغلاق عشر نقاط تفتيش حدودية بصورة مؤقتة لاحكام السيطرة الطبية على حركة انتقال مواطنى البلدين وكذلك شحن البضائع عبر تلك النقاط. وكانت واشنطن أعلنت الخميس على لسان ريتشارد باوتشر المتحدث باسم الخارجية ان الولايات المتحدة سترسل نصف مليون دولار إلى حكومة الصين لمساعدة السلطات الطبية في مكافحة سارس. وحذرت وزارة الصحة اليونانية اصحاب الفنادق من قبول حجوزات من الصين او غيرها من الدول الاسيوية التى توجد بها حالات اصابة بمرض «السارس». وقال وزير الصحة كوستاس سيفانيس ان التحذير يتزامن مع تشديد الاجراءات الوقائية فى المطارات اليونانية كجزء من الاحتياطات التى تتخذها اليونان لمنع انتشار المرض. الوكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات