الاحتلال يضيق على نشطاء السلام

السبت 9 ربيع الاول 1424 هـ الموافق 10 مايو 2003 بدأ الجيش الاسرائيلى فى الزام الأجانب الذين سيدخلون قطاع غزة بتوقيع وثيقة تخلى مسئولية الجيش فى حالة اطلاق النار عليهم، كما اصبح يتعين على الزوار ان يعلنوا انهم ليسوا نشطاء سلام. وذكرت صحيفة «الغارديان» البريطانية أمس ان هذه الخطوة جاءت قبل ساعات من تأكيد نتيجة تشريح جثة المصور البريطانى الذى قتل فى مخيم فى قطاع غزة انه قتل برصاص اسرائيلى رغم تأكيدات الجيش الاسرائيلى بعدم حدوث ذلك. وتلزم الوثيقة الخاصة بدخول الاجانب قطاع غزة جميع الاجانب بمن فيهم مسئولو الاغاثة التابعون للامم المتحدة بالاعتراف بأنهم يدخلون منطقة خطيرة وانهم لن يحملوا الجيش الاسرائيلى أي مسئولية فى حالة اطلاق النار عليهم أو اصابتهم. كما تحذر الوثيقة، التى اعدها الجيش الاسرائيلى، الزوار من انه محظور عليهم الاقتراب من السياج الأمنية حول المستوطنات اليهودية أو دخول المناطق العسكرية فى مخيم رفح للاجئين حيث قتل المصور البريطانى جيمس ويلر يوم السبت الماضى.وتطالب الوثيقة الزوار الاجانب لقطاع غزة بأن يعلنوا انه ليس لهم صلة بحركة التضامن الدولية التى اصبح فرض حظر عليها امرا وشيكا بعد ان اتضح ان عدد من اعضائها اجتمعوا مع الفدائيين البريطانيين قبل الهجوم على كافيتريا اسرائيلية فى الاسبوع الماضى الذى اسفر عن مقتل ثلاثة اشخاص. أ.ش.أ

طباعة Email
تعليقات

تعليقات