الفيصل وايفانوف يطالبان بتسريع عودة الحياة الطبيعية للعراق

الجمعة 8 ربيع الاول 1424 هـ الموافق 9 مايو 2003 اجتمع الامير سعود الفيصل وزير الخارجية السعودى امس مع ايغور ايفانونف وزير الخارجية الروسى وبحثا خلال لقائهما فى موسكو قضايا العلاقات الثنائية بين المملكة العربية السعودية وروسيا الاتحادية وأجمعا على ضرورة التعجيل بعودة الحياة الطبيعية الى العراق وعلى حرصهما على صيانة سلامة ووحدة الاراضى العراقية. وشددا أيضا على ضرورة تحقيق التسوية الشاملة والعادلة للنزاع العربى الاسرائيلى ووقف المجابهة الدامية فى الاراضى الفلسطينية والشروع فى تطبيق خارطة الطريق التي اعدتها اللجنة الرباعية المؤلفة من « روسيا والولايات المتحدة الاميركية والامم المتحدة والاتحاد الاوروبى». ووصف الفيصل روسيا بالشريك الرئيسى فى عملية التسوية الشرق أوسطية النابع من كونها احد راعيى السلام فى المنطقة. وقال ان زيارة ولي العهد السعودي الى موسكو ستكون خلال الصيف المقبل من جهته اشار ايفانونف الى الاتجاهات الايجابية فى العلاقات بين البلدين والى التنسيق المطرد لمواقف موسكو والرياض تجاه القضايا الاقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك والى تطلع بلاده الى تطوير علاقاتها مع السعودية التي وصفها بأنها دولة مؤثرة اقليميا ودوليا. وشدد على ضرورة مواصلة مساعى اللجنة الرباعية الخاصة بالشرق الاوسط وبقية الاطراف المعنية الرامية الى استئناف المفاوضات السلمية وتحقيق التسوية الشاملة والعادلة فى الشرق الاوسط واقامة الدولة الفلسطينية على اساس قرارات مجلس الامن الدولى. من جهة اخرى بحث الفيصل مع وزير النفط والطاقة الروسى والرئيس المناوب للجنة التعاون الروسية السعودية المشتركة ايغور يوسوبوف أثناء لقائهما امس فى موسكو التعاون الاقتصادى والاستثمارات المتبادلة بين السعودية وروسيا.واشاد يوسوبوف بدور المملكة العربية السعودية وسياستها الحكيمة لضمان الاستقرار فى أسواق الطاقة العالمية والحفاظ على أسعار عادلة للنفط فيها. ق. ن. أ

طباعة Email
تعليقات

تعليقات