الصين تخسر 3 مليارات دولار وتعاقب 120 مسئولاً

الجمعة 8 ربيع الاول 1424 هـ الموافق 9 مايو 2003 عاقبت الصين 120 مسئولاً لتسترهم على حجم انتشار وباء «سارس» وفرضت شنغهاي حجراً صحياً لمدة اسبوعين على القادمين من المناطق الموبوءة بعد وفاة خمسة اشخاص وتسجيل 146 اصابة جديدة وتوقعت تقارير صحفية ان يبلغ العجز في الميزان التجاري الصيني بسبب سارس 3 مليارات دولار أميركي. وقالت وكالة انباء الصين الجديدة «شينخوا» في موقعها على الانترنت أمس ان الصين عاقبت اكثر من 120 مسئولا في الشهر الماضي لتسترهم على حجم انتشار مرض التهاب الجهاز التنفسي الحاد «سارس» او لعدم الحيلولة دون انتشاره. وذكر موقع الوكالة ان مسئولين من 15 اقليما ومدينة رئيسية عزلوا من مناصبهم أو أوقفوا عن العمل أو وجهت اليهم تحذيرات أو خفضت درجتهم الوظيفية لاهمالهم في العمل او لتأخرهم في الابلاغ أو التستر على عدد حالات الاصابة والوفيات. وكان أكبر مسئولين تتخذ معهما هذه الاجراءات وزير الصحة تشانج ونكانج ورئيس بلدية بكين منج شوينونج اللذين فصلا في الشهر الماضي لاخفاء حجم انتشار المرض في البلاد. وذكر مسئول في ادارة تنظيم الحزب الشيوعي ان هذه هي المرة الاولى التي يعاقب فيها مثل هذا العدد من المسئولين في قضية واحدة. واعلنت وزارة الصحة الصينية عن وفاة خمسة اشخاص وتسجيل 146 اصابة جديدة بمرض الالتهاب الرئوي الالتهاب الرئوي الحاد (سارس). وبذلك يرتفع عدد الوفيات في الصين الى 224 شخصا وعدد الاصابات الى 4698. والوفيات الجديدة سجلت في بكين (2) وشنغهاي (1) وجيلين (1) وغواندونغ (1). وسجلت 94 من الاصابات الجديدة في بكين و13 في هيبي و13 في شانهي و9 في مونغوليا الداخلية و7 في تيانجين وواحدة في كل من لياونينغ وجيلي وجيانغسو وزهيغيانغ وشانهي. وبذلك يرتفع عدد الذين توفوا بالمرض في بكين الى 112 شخصا من اصل 2136 اصيبوا به. ومع استمرار تفشي المرض في المناطق الصينية المختلفة فرضت شنغهاي أمس حجراً صحياً لمدة اسبوعين على العائدين من المناطق الموبوءة بفيروس «سارس» في محاولة للسيطرة على انتشار المرض. وقال مكتب الصحة في شنغهاي انه ستقاس أولا حرارة العائدين من المناطق التي اكتشفت فيها حالات سارس. وأضاف المكتب في موقعه على الانترنت «المصابون بارتفاع في درجة الحرارة سينقلون الى مستشفيات اما الباقون فسيفرض عليهم حجر صحي داخل منازلهم لمدة اسبوعين». ولم تصل شنغهاي المركز المالي للصين الى حد فرض الحجر الصحي على الصينيين القادمين من مناطق اخرى غير موبوءة ولكنها قالت ان درجة حرارتهم ستقاس يوميا لمدة اسبوعين. وذكر تقرير نشرته أمس صحيفة «تشاينا ديلى» أن قيمة العجز المتوقع فى الميزان التجارى الصينى خلال العام الحالى لن يقل « حسب أكثر التقديرات تفاؤلا» عن ثلاثة مليارات دولار أميركي فيما يعزى السبب الرئيسى لذلك الى التداعيات الخطيرة الناجمة عن مرض الالتهاب الرئوى اللانمطى «سارس». فى هذا السياق أشارت الصحيفة الى ذلك الانخفاض الدراماتيكى فى حجم الصفقات التى تم ابرامها خلال المعرض التجارى الدولى الثالث والتسعين الذى عقد فى مقاطعة قوانغدونج منتصف أبريل الماضى حيث أحجمت العديد من دول العالم عن المشاركة فيه خوفا من عدوى «السارس» ومن ثم لم تزد عائداته عن 4ر4 مليارات دولار وهى التى كانت تتجاوز سقف المئة مليار دولار طوال الأعوام السابقة لتشكل نسبة عشرة بالمئة من اجمالى حجم الصادرات الصينية. وأوضح التقرير أن ذلك العجز سيكون الأكبر على الاطلاق الذى يسجله الميزان التجارى الصينى منذ عام 1993 « والذى وصل أنذاك الى 2ر12 مليار دولار» بينما يتوقع أن يقفز الى خمسة مليارات دولار أميركي فى حال مالم يتم القضاء نهائيا على مرض السارس فى غضون الأشهر الثلاثة المقبلة «مايو ويوليو». الوكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات