محاكمة متشدد حرض على العنف، الجيش الأندونيسي يستعد لسحق المتمردين في آتشيه

الجمعة 8 ربيع الاول 1424 هـ الموافق 9 مايو 2003 استعد الجيش الاندونيسي لعملية كبيرة في اقليم اتشيه هدفها القضاء على المتمردين، فيما بدأت في العاصمة جاكرتا محاكمة متشدد اسلامي بتهمة التحريض على العنف. وتوجه أكثر من ستة الاف جندي إندونيسي إلى اقليم أتشيه من ميناء جاوه الشرقية امس للمشاركة في الحرب المرتقبة على المتمردين الانفصاليين في الاقليم المضطرب. ويتوقع أن يصل 6 الاف و350 جندياً من القوات الخاصة التابعة للبحرية والجيش ووحدات سلاح الجو الذين يستقلون عشر سفن بحرية إندونيسية إلى الاقليم في 13 مايو الجاري أي بعد يوم واحد من انقضاء المهلة التي حددتها الحكومة للمتمردين لاستئناف محادثات السلام. وتأتي عملية نشر القوات الاخيرة بالاضافة إلى الدبابات البريطانية الصنع طراز سكوربيون بعد يومين من الامر الذي أصدرته الرئيسة ميجاواتي سوكارنو بوتري للجيش يوم الثلاثاء الماضي بالاست عداد لشن هجوم في أتشيه لسحق حركة أتشيه الحر هناك. على جانب آخر بدأت أمس الخميس في جاكرتا محاكمة رئيس جبهة المدافعين عن الاسلام الاندونيسية الذي حاول تجنيد متطوعين لمحاربة الولايات المتحدة في افغانستان والعراق بتهمة التحريض على العنف ومهاجمة ملاه ليلية. واخذ نحو 200 من مؤيدي محمد رزيق يكبرون اثناء دخوله قاعة محكمة جاكرتا المركزية. ومحاكمة رزيق هي واحدة من ابرز القضايا التي تنظر ضد متشددين في اكبر دول العالم الاسلامي سكانا. كما يحاكم حاليا رجل الدين ابو بكر باعشير الزعيم المزعوم لشبكة الجماعة الاسلامية التي لها انشطة في كل دول جنوب شرق اسيا بتهمة الخيانة. وفي أحدث قضية تنظر حاليا أمام القضاء الاندونيسي قال المدعي حسن البصري للمحكمة أن رزيق البالغ من العمر 38 عاما أصدر تعليمات لافراد جماعته لتدمير الاعلانات «غير الاخلاقية» في الاماكن العامة واغلاق الحانات وغيرها من مراكز الترفيه الليلي. وقال رزيق الذي حث في احدى الوقائع الاندونيسيين على الاستيلاء على السفارة الاميركية في جاكرتا اذا ما هاجمت الولايات المتحدة العراق انه يعتقد انه كان يساعد السلطات الاندونيسية. وأضاف ان الجماعة ساعدت السلطات «على استخدام سطوتها وقوتها في اتخاذ اجراءات ضد مراكز الترفيه غير الاخلاقية». ورفعت الجلسة الى 12 مايو. وفي حالة الادانة قد تصل أقصى عقوبة الى السجن سبع سنوات. الوكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات