أمير قطر: عراق المستقبل اختبار لمصداقية أميركا

الجمعة 8 ربيع الاول 1424 هـ الموافق 9 مايو 2003 اكد الشيخ حمد بن خليفة ال ثانى امير قطر أهمية التوصل الى رؤية واضحة ومحددة تؤدي الى عودة الامن والاستقرار الى العراق فى ظل نظام ديمقراطي يحافظ على وحدة التراب ويكفل حقوق المجتمع بمختلف فئاته وطوائفه ويتفاعل مع جيرانه بدون أن يكون مصدر تهديد لهم فى المستقبل. واشار فى كلمة القاها فى حلقة نقاش عقدت بمعهد بروكينكز بواشنطن الليلة قبل الماضية الى ان هناك جهودا جادة لتأسيس حكومة انتقالية فى العراق فى اقرب وقت ممكن مهمتها تلبية المتطلبات الاساسية للشعب العراقى وتثبيت الامن والاستقرار. واوضح فى هذا الصدد ان بناء الديمقراطية فى العراق ليس بالصعوبة التى يبدو عليها لان للعراق تجربة ديمقراطية امتدت من بداية عام 1921 حتى عام 1958 مع انتهاء النظام الملكى فيها. واعرب عن تقديره بأن نموذج عراق المستقبل سيكون اختبارا لمصداقية السياسة الاميركية فى المنطقة والتى وعدت بجلبها الديمقراطية والمشاركة الشعبية فيها مما يستدعى العمل لانجاح هذه التجربة. واكد الشيخ حمد ان تشكيل الحكومة الفلسطينية برئاسة محمود عباس يعتبر خطوة اساسية فى بداية تطبيق خارطة الطريق من الجانب الفلسطينى معربا عن امله فى ان تتبعها خطوات اخرى تساهم فى تخفيف حدة التوتر وازالة مظاهر الارهاب والعنف وفى ان يقوم الجانب الاسرائيلى بالمقابل بخطوات متزامنة فى فك الحصار والانسحاب من المناطق المحتلة ووقف بناء المستوطنات ودفع المستحقات المالية للفلسطينيين للتوصل الى الهدف الذى اعلن عنه الرئيس الاميركي فى انشاء دولة فلسطينية مستقلة ديمقراطية تعيش جنبا الى جنب بسلام وامن مع اسرائيل. أ. ش. أ

طباعة Email
تعليقات

تعليقات