زوجة الزبيدي تنفي إطلاق سراحه

الجمعة 8 ربيع الاول 1424 هـ الموافق 9 مايو 2003 نفت هناء الزبيدي، زوجة محمد محسن الزبيدي، الذي عين نفسه رئيسا للادارة المدنية الانتقالية في بغداد، نبأ الافراج عن زوجها الذي جاء على لسان الجنرال المتقاعد جاي جارنر. وقالت هناء الزبيدي لشبكة «بي. بي. سي» إنها لم تسمع من زوجها أي أخبار منذ يومين وإنه لم يتصل بها أو بأي من أهله أو اصدقائه. وكانت القوات الاميركية في بغداد قد اعتقلت الزبيدي لفترة وجيزة ثم اعلنت انها أطلقت سراحه على لسان الجنرال المتقاعد جاي غارنر رئيس الإدارة المدنية الاميركية. وقالت هناء الزبيدي إنها تعتقد أنه لايزال معتقلا، وإنها فوجئت بسماع نبأ اطلاق سراحه، ولكن القلق ساورها عندما لم يتصل بها، وأشارت إلى أنه بالنسبة لها لايزال مفقودا، ومصيره مجهولا مما يعرضه للخطر، خصوصا وأن الامريكيين اعلنوا اطلاق سراحه الأمر الذي يعني انهم أخلوا مسئوليتهم عنه. وحملت هناء الزبيدي الادارة الاميركية المسئولية عما يمكن أن يحدث لزوجها. وقال الكابتن ديفيد كونلي المتحدث باسم القوات الاميركية ان اعتقال الزبيدي يرجع الى ممارسته سلطات لم تفوض اليه، وفشله في مساندة الادارة العسكرية الاميركية. وتم اعتقال سبعة افراد آخرين من العاملين في الادارة التي انشأها الزبيدي. وكان الزبيدي قد اعلن نفسه رئيسا للادارة المدنية لبغداد حينما عاد إليها في مطلع هذا الشهر، بعد ان قضى نحو عقدين في المنفى، مؤكدا ان لجنة من رجال الاعمال ورجال الدين قد اختارته. «بي. بي. سي»

طباعة Email
تعليقات

تعليقات