خبير بريطاني: عدد الآثار المنهوبة لا يتجاوز 40 قطعة !

الخميس 7 ربيع الاول 1424 هـ الموافق 8 مايو 2003 أكد مدير قسم تحف الشرق الاوسط في المتحف البريطاني جون كورتيس العائد من زيارة الى العراق في نيويورك الثلاثاء ان معظم القطع الاثرية التي كانت معروضة في متحف بغداد الاثري وضعت في مكان آمن ولم تسرق. وأعلن كورتيس الذي يعتبر من ابرز الخبراء العالميين ان موظفي متحف بغداد يقدرون عدد القطع التي كانت معروضة ونهبت بنحو اربعين قطعة فقط. ولكنه اضاف انه من المستحيل في الوقت الراهن تقييم عدد التحف التي سرقت في مخازن المتحف التي تسلل اليها لصوص خلال الايام الستة التي ترك فيها المتحف بدون حراسة. وصرح جون كورتيس الذي يزور نيويورك بمناسبة افتتاح معرض استثنائي حول فن بلاد ما بين الرافدين لوكالة «فرانس برس» «اننا واثقون جدا من ان ما بين ثلاثين واربعين قطعة سرقت من قاعات العرض». وأضاف «لقد قمت انا شخصيا بالتحقق من ذلك مع محافظي المتحف الذين عرضوا ما فقد من القطع وادرجنا ذلك في لائحة ارسلناها الى اليونيسكو»، منظمة الامم المتحدة للثقافة والتربية والعلوم. وأوضح الخبير نفسه «قبل اشهر واسابيع من اندلاع الحرب سحبت القطع الصغيرة من الصناديق الزجاجية وخزنت في مكان اخر في مواقع تابعة للمتحف»، مشيرا الى ان مسئولي المتحف العراقيين يرفضون كشف مواقع ومحتويات قاعات التخزين في غياب سلطات في بغداد. أما المخازن فمن الضروري الانتظار اشهر وربما سنوات حتى يتم احصاء ما فيها والتحقق بدقة من كل ما فقد منها، على حد قول كورتيس. وتابع «ربما فقدت اشياء كثيرة وقد تكون آلاف القطع.. لا ندري بعرف (العدد) بدقة لكن المستودعات لم تفرغ وبقي جزء منها». أ.ف.ب

طباعة Email
تعليقات

تعليقات