في ظل غياب الامن عن المدينة، 3 قتلى في معارك بين عرب وأكراد بالخالص

الخميس 7 ربيع الاول 1424 هـ الموافق 8 مايو 2003 ذكر اطباء ومسئولون محليون امس الاربعاء ان ثلاثة اشخاص على الاقل قتلوا في معارك بين عرب واكراد في بلدة الخالص شمال بغداد في الايام الثلاثة الاخيرة، في ظل غياب الامن بالمدينة. وقال اطباء في مستشفى الخالص قرب بعقوبة على بعد حوالى اربعين كيلومترا شمال العاصمة العراقية، ان معارك اندلعت بعد ان بدأ عرب باطلاق النار على اكراد كانوا متوجهين من كركوك الى بغداد. وقال احمد محمد الطبيب في المستشفى المحلي لوكالة فرانس برس ان «عددا كبيرا من المسلحين ينتشرون في الشوارع وينتقمون من بعضهم البعض». واضاف «استطيع تأكيد مقتل ثلاثة اشخاص لكنني اعتقد ان عدد القتلى اكبر من ذلك بكثير». ودخلت القوات الاميركية المدينة ليل الثلاثاء الاربعاء للمساعدة على احلال الامن بعد ان تخلى عناصر الشرطة المحلية الذين لم يتلقوا رواتبهم منذ عدة اسابيع، عن مواقعهم. وقد غادرت القوات الاميركية المدينة بعد ان قامت بدوريات فيها ووعدت بارسال قوات اخرى في الايام المقبلة. وقال الاطباء ان هناك شعورا كبيرا بالعداوة بين العرب والاكراد في المنطقة موضحين ان المعارك اندلعت عندما بدأ عرب باطلاق النار على اكراد. واكد احمد محمد ان «اي سيارة تحمل لوحات تسجيل من الشمال (كردستان) هي هدف لاطلاق نار عشوائي والمدينة لا تخضع لاي قانون».أ.ف.ب

طباعة Email
تعليقات

تعليقات