بلير وهوارد يدعوان إلى «عراق مستقر ينعم بالرخاء»

الخميس 7 ربيع الاول 1424 هـ الموافق 8 مايو 2003 دعا توني بلير رئيس الوزراء البريطاني وجون هوارد نظيره الاسترالي أمس إلى إقامة «عراق مستقر ينعم بالرخاء ويديره الشعب العراقي» وذلك بعد أن أطيح بنظام صدام حسين. ودعا بلير الذي كان يتحدث عقب اجتماع في لندن منتقدي الحرب من الاوروبيين إلى «وضع الماضي خلف ظهورنا» والتعاون في ضمان اتخاذ إجراءات في الامم المتحدة تسمح بإعادة اعمار العراق. واستطرد بلير «إننا نعمل معهم الان للتأكد من أننا في فترة ما بعد الصراع ـ سنضع الماضي خلفنا، وسنحاول أن نتعاون وأن نحصل على قرارات أو قرار مناسب من الامم المتحدة نستطيع من خلاله أن نبذل قصارى جهدنا من أجل الشعب العراقي». وقال بلير انه وهوارد الذي أرسل ألفي جندي من جنود القوات الخاصة الاسترالية إلى الحرب اتفقا على «إن الشيء المهم هو التأكد من أن العراق صار مستقرا، وصار ينعم بالرخاء وأنه يدار من قبل الشعب العراقي، وأنه يعيش في سلام مع نفسه ومع جيرانه وأنه قوة لقدر أعظم من الاستقرار في تلك المنطقة والعالم الاوسع». من ناحيته، قال هوارد «إن النتيجة من الناحية العسكرية كانت رائعة تماما. والمهمة المماثلة أمامنا الان هي دعم وكسب السلام. ومن العوامل المهمة في هذا الصدد هو المضي قدما في محاولة تحقيق بعض التقدم باتجاه تسوية سلمية في الشرق الاوسط بين إسرائيل والفلسطينيين». وقال رئيس الوزراء الاسترالي انه مقتنع بأن الادارة الاميركية «ملتزمة ببذل أقصى جهدها في هذا الصدد». د.ب.أ

طباعة Email
تعليقات

تعليقات