أوروبا ترسل مساعدات إنسانية للعراق، الصليب الأحمر يدعو «القوة المحتلة» للوفاء بواجباتها

الاربعاء 6 ربيع الاول 1424 هـ الموافق 7 مايو 2003 طالبت اللجنة الدولية للصليب الأحمر «القوة المحتلة» في العراق ـ في إشارة للقوات الأميركية والبريطانية ـ بالوفاء بواجباتها تجاه السكان العراقيين، فيما أرسل الاتحاد الأوروبي أمس أول طائرة مساعدات إنسانية للعراق. دعا جاكوب كيلينبرغر رئيس اللجنة الدولية للصليب الاحمر أمس في بغداد «القوة المحتلة» في العراق الى بذل المزيد لاقرار الامن في العراق وهو الموضوع الذي تعتبره اللجنة الدولية من الاولويات للتمكن من القيام بواجباتها. وقال كيلينبرغر الذي وصل أمس الأول الى بغداد ان القوانين الدولية «تفرض واجبات على القوة المحتلة». والواجبات هي حسب ما قال المسئول في الصليب الاحمر في مؤتمر صحافي هي «اقرار القانون والامن وضمان العيش الكريم للسكان وحماية البنى التحتية الاساسية» مثل المستشفيات. وتابع «اعتقد ان الاولوية هي لتحسين الوضع الامني وتأمين الشروط التي تتيح للسكان استئناف العمل والعودة الى حياة طبيعية» مضيفا «لدي انطباع قوي بضرورة بذل المزيد لضمان الأمن». وردا على سؤال حول استخدام تعبير «القوة المحتلة» للكلام عن قوات التحالف قال كيلينبرغر «بموجب القوانين الانسانية الدولية انه احتلال». وفي بروكسل أعلن وزير الدفاع البلجيكي ان اول رحلة مساعدات انسانية للاتحاد الاوروبي اقلعت أمس من مطار بروكسل العسكري متوجهة الى بغداد. وأوضح الناطق باسم الوزارة غيرار هارفينغ ان طائرة من طراز سي ـ 130 تابعة للجيش البلجيكي اقلعت وعلى متنها عشرة اطنان من المساعدات التي قدمتها بالخصوص جمعية «ايكو» الوكالة الانسانية التابعة للاتحاد الاوروبي. وستتوقف الطائرة في اثينا لشحن عتاد انساني اضافي قبل ان تحط في بغداد حيث يتوقع وصولها اليوم، كما افادت المفوضية الاوروبية. وتندرج هذه المهمة في اطار برنامج المساعدات الذي اقرته المفوضية الاوروبية في صالح العراق. وارجئ اقلاع الطائرة مرارا خلال الاسبوع الماضي بسبب عدم الحصول على اذن بالهبوط في بغداد لا سيما من طرف الاميركيين الذين يسيطرون على العراق ومجاله الجوي. وكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات