باول يصف الكوريين الشماليين ب«أسياد الغموض»، بيونغ يانغ تهدد بوقف المحادثات مع واشنطن وتدعو بالرد على عرضها «الجريء»

الثلاثاء 5 ربيع الاول 1424 هـ الموافق 6 مايو 2003 هددت كوريا الشمالية أمس بافشال كافة المحادثات النووية اذا لم تستجب الولايات المتحدة لعرضها بازالة برنامجها النووي مقابل تنازلات اقتصادية ودبلوماسية اميركية كما انتقدت ادراجها على قائمة الدول المارقة، في حين وصف وزير الخارجية الأميركي كولن باول الكوريين الشماليين بأنهم «أسياد الغموض». واتهمت صحيفة «روجونغ سينمون» التابعة لحزب العمال الحاكم في كوريا الشمالية واشنطن باهمال العرض الذي قدمته كوريا الشمالية في المحادثات التي جرت في بكين الشهر الماضي بهدف نزع فتيل التوتر النووي المستمر بين البلدين منذ ستة اشهر. وقالت الصحيفة «اذا لم تستجب الولايات المتحدة بايجابية للعرض الجريء الذي قدمته كوريا الشمالية فانها ستتحمل مسئولية افشال كافة الجهود من اجل اجراء حوار وتتسبب في رفع حدة التوتر بشكل خطير». وكانت كوريا الشمالية قد عرضت الشهر الماضي التخلص من برنامجها النووي والصاروخي مقابل مزايا اقتصادية ودبلوماسية من الولايات المتحدة، طبقا لمصادر اميركية. وكانت الولايات المتحدة قد طالبت بشطب البرامج النووية للدولة الستالينية بشكل نهائي كمقدمة لاجراء محادثات جدية بينما طالبت بيونغ يانغ بضمانات امنية اولا. ومن ناحية اخرى اتهمت كوريا الشمالية واشنطن أمس بتعقيد الجهود لحل الأزمة حول برامجها النووية بوصفها بانها دولة تدعم الارهاب. وجاء الاتهام الكوري الشمالي كاول رد فعل رسمي على التقرير الاميركي الاسبوع الماضي والذي ابقى على كوريا الشمالية على قائمة «الدول الداعمة للارهاب» الى جانب كوبا والعراق وايران وليبيا والسودان وسوريا. وقال التقرير ان كوريا الشمالية رفضت الضغط للتحرك ضد الجماعات الارهابية واموالها وباعت الاسلحة الى العديد من المنظمات المتطرفة. وقال متحدث باسم خارجية بيونغ يانغ ان «حملة التشويه الاميركية ضد كوريا الشمالية لن تؤدي سوى الى زيادة تعقيد التوصل الى تسوية للمسألة النووية بين كوريا الشمالية والولايات المتحدة وسيعقد الوضع». وذكرت صحيفة «نيويورك تايمز» أمس ان الولايات المتحدة بدأت في تحويل تركيزها بالنسبة لكوريا الشمالية من منعها من انتاج مواد نووية الى منعها من تصدير مثل تلك المواد. ونقلت الصحيفة عن مسئول في الادارة الاميركية لم تكشف عن اسمه قوله ان الرئيس الاميركي جورج بوش ناقش النهج الجديد في التعامل مع كوريا الشمالية خلال عطلة نهاية الاسبوع مع رئيس الوزراء الاسترالي جون هوارد خلال زيارته لمزرعة الرئيس الاميركي في كروفورد بتكساس، طبقا لما نقله التقرير عن مسئولين اميركيين مقربين من المحادثات. وقال المسئولون ان «الرئيس قال ان مصدر القلق الرئيسي ليس ما لديهم ولكن اين يذهب ما لديهم». ونقلت الصحيفة عن مسئول في الادارة الاميركية لم تكشف عن اسمه قوله «ان (الرئيس) عملي جدا فيما يتعلق بذلك والحقيقة هي اننا ربما لا نعرف حجم ما ينتجونه. ولذلك فالتركيز الكلي هو على منع البلوتونيوم من الانتقال الى اماكن ابعد».أ.ف.ب

طباعة Email
تعليقات

تعليقات