اعتقال سبعة ونسف منزل شهيد والمقاومة تقصف مستوطنة بالهاون، إغلاق شامل للمناطق الفلسطينية مع إحياء ذكرى النكبة

الثلاثاء 5 ربيع الاول 1424 هـ الموافق 6 مايو 2003 فرضت سلطات الاحتلال الاغلاق الشامل على كافة المناطق الفلسطينية تحسباً لعمليات استشهادية في ذكرى النكبة، وشنت حملة اعتقالات طالت سبعة بينهم قياديان في الجهاد الاسلامي، بزعم تحضيرهما لهجمات داخل اسرائيل، ونسفت منزل شهيد، وقصفت خانيونس، حيث ردت المقاومة بقصف مستوطنة بقذائف الهاون. وأعلنت حالة الطواريء القصوى في اسرائيل بعد توارد الانذارات الساخنة العامة حول نية منظمات فلسطينية ارتكاب عملية فدائية واستشهادية داخل الكيان الصهيوني، خاصة مع بدء الاحتفالات اليهودية بالذكرى ال55 لنكبة العرب باغتصاب فلسطين وانشاء الدولة العبرية. وقررت سلطات الاحتلال اغلاق كل من الضفة الغربية وقطاع غزة كلية حتى فجر الخميس المقبل ولا يسمح خلالها لأي شخص بالخروج منها. الى ذلك نسفت قوات الاحتلال فجر أمس منزل الشهيد طارق جواد أبو سنينه الذي استشهد في السابع عشر من يناير الماضي قرب مستوطنة كريات أربع شرق الخليل، فيما ألحقت عملية التفجير أضراراً جسيمة بأربع شقق سكنية مجاورة في نفس المبنى. وكانت قوات كبيرة من جيش الاحتلال معززة بالجيبات العسكرية حصرت منزل الشهيد الواقع في منطقة غزة جنوب شرق الخليل علي الواجدة بعد منتصف الليلة قبل الماضية، وباشرت بتفخيخ المنزل الواقع ضمن مبنى سكني يتألف من ثلاثة طوابق، وخمس شقق سكنية. وقال عم الشهيد أبو سنينه ان قوات الاحتلال التي انتشرت بكثافة في المنطقة أمهلت عائلة الشهيد وأصحاب الشقق المجاورة أقل من عشر دقائق فقط لاخراج محتويات منازلهم قبل التفجير. واعتقل الجيش الاسرائيلي صباح أمس سبعة مقاومين فلسطينيين في الضفة الغربية وقطاع غزة، كما افاد مصدر عسكري. واعتقل ستة منهم في منطقة بيت لحم بجنوب الضفة الغربية واربعة في مخيم عايدة للاجئين واثنان آخران في مخيم الدهايشة. وهذان الاخيران هما مسئولان محليان لحركة الجهاد الاسلامي كانا يستعدان بحسب المصدر لتنظيم عمليات استشهادية في القدس. واخيرا اعتقل فلسطيني قرب مجمع غوش قطيف الاستيطاني في قطاع غزة. من جهة اخرى قال المصدر نفسه ان مستوطنة نيفي ديكاليم بجنوب قطاع غزة تعرضت أمس لقذائف هاون اطلقها فلسطينيون بدون ان تسفر عن اصابات. واقتحمت قوات الاحتلال الاسرائيلى الليلة قبل الماضية مقرات طبية تابعة للاغاثة الفلسطينية فى مدينتى رام الله ونابلس بالضفة الغربية وقامت بالعبث بمحتوياتها وتدمير اجزاء منها. وذكرت قناة «الجزيرة» الفضائية ان القوات الاسرائيلية قامت ايضا باعتقال الدكتور محمد اسكافى مسئول خدمات الطواريء الطبية. واستنكرت الاغاثة الطبية الفلسطينية هذا الاعتداء، مطالبة المجتمع الدولى بوضع حد للتصرفات الاسرائيلية ضد المؤسسات الانسانية والطبية الفلسطينية. و قصفت قوات الاحتلال فجر أمس مخيم خانيونس بالرشاشات وقذائف الدبابات. وقالت مصادر امنية فلسطينية ان جنود الاحتلال المتمركزين فى مواقعهم العسكرية المقامة فى محيط مستوطنة نفيه دقاليم فتحوا نيران اسلحتهم الرشاشه باتجاه المخيم كما اطلقت دبابة اسرائيلية عدة قذائف ارتجاجيه فى محيط مقبرة الشهداء بالمدينة. وافاد شهود من الحى النمساوى ان جنود الاحتلال فتحوا نيران اسلحتهم باتجاه الحى مما ادى الى الحاق اضرار جسيمة ببيوت المواطنين الفلسطينيين. غزة ـ ماهر إبراهيم والوكالات:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات