مدرسة فرنسية سودانية لتعليم أطفال النازحين

الاثنين 4 ربيع الاول 1424 هـ الموافق 5 مايو 2003 احتفل السودان وفرنسا أمس الأول بالتدشين الرسمي لمدرسة شارك البلدان في بنائها في احدى ضواحي الخرطوم وخصصت لتعليم اطفال النازحين. واشاد سفير فرنسا في الخرطوم دومينيك رينو خلال حفل التدشين الذي اقيم في السفارة بهذه المناسبة، بالتعاون الفرنسي السوداني في مختلف المجالات ولا سيما التعليم الذي «بات يشكل اولوية في كل المجتمعات». ورعت السفارة الفرنسية في السودان بناء مباني المدرسة الجديدة المختلطة التي تقع في حي «سوبا ازهري» على بعد عشرة كيلومترات من وسط الخرطوم وساهم فيها رجال اعمال وشركات فرنسية وسودانية. وتستقبل هذه المدرسة القائمة منذ الفي سنة في مبان اخرى في الحي نفسه، اطفالا نزح اهاليهم بسبب الحرب الاهلية التي تجتاح السودان منذ 1983 والتي اسفرت عن نزوح نحو اربعة ملايين شخص. وتضم المدرسة 400 تلميذ على ان يرتفع هذا العدد الى 600 مع افتتاح مستويين اضافيين في التعليم كما اوضح الملحق العسكري لسفارة فرنسا جان فيليب جيرو. وقال جيرو ان شركات ورجال اعمال فرنسيين وسودانيين وهبوا عشرة ملايين دينار سوداني (نحو اربعين الف دولار) للمرحلة الاولى من بناء هذه المدرسة التي انجزت بنسبة 60%. أ.ف.ب

طباعة Email
تعليقات

تعليقات