بيونغ يانغ مستعدة للتخلي عن البرنامج النووي مقابل مساعدات

الاحد 3 ربيع الاول 1424 هـ الموافق 4 مايو 2003 اكدت كوريا الشمالية امس استعدادها التخلي عن برامجها النووية مقابل مساعدات اقتصادية وتطبيع كامل للعلاقات بينها وبين واشنطن في الوقت الذي عبر فيه زورق كوري شمالي الحدود البحرية مع كوريا الجنوبية. وصرحت مصادر حكومية يابانية امس بأن كوريا الشمالية قد طلبت تأكيدات اميركية بأن اليابان وكوريا الجنوبية سوف تقدمان لها مساعدات مالية وتقيمان معها تعاونا اقتصاديا فى المستقبل وذلك فى مقابل موافقتها على التخلى عن تطوير برنامجها النووى . كما قالت المصادر اليابانية ان صداما كان قد وقع من خلال هذه المحادثات بين الصين وكوريا الشمالية عندما اعلن مسئولو بيونغ يانغ عن انتهائهم من اعادة معالجة ثمانية الاف من قضبان الوقود المستخدم وهو الامر الذى ابدت بكين معارضة قوية له وقالت انها لن تتسامح مع قيام كوريا الشمالية بتطوير برامجها النووية بصورة واسعة النطاق . واضافت المصادر الحكومية اليابانية ان كوريا الشمالية ابدت من جانبها استعدادا لاتخاذ عدة خطوات هامة لحل المشكلة النووية حيث ذكرت انها ستتوقف عن اجراء مزيد من التجارب على اطلاق الصواريخ الباليستية كما ستضع حدا لصادراتها من الصواريخ وهو الامر الذى سيمكنها فى النهاية من التخلى عن برامجها لتصنيع الاسلحة وقبول اجراء عمليات تفتيش على منشآتها النووية ولكن شريطة الاستجابة لعدة شروط لها . وتتضمن هذه الشروط التى حددتها بيونغ يانغ ان يتم تطبيع العلاقات بينها وبين واشنطن وتقديم الولايات المتحدة لمساعدات اقتصادية لها علاوة على الحصول على ضمانات اميركية بأنه سوف يكون هناك تعاون اقتصادى في المستقبل بين كوريا الشمالية من ناحية واليابان وكوريا الجنوبية من ناحية اخرى. و قالت كوريا الجنوبية امس ان زورق دورية كوريا شماليا عبر لفترة وجيزة الحدود البحرية المتنازع عليها بين البلدين خلال مطاردة لسفن صيد صينية.وقال متحدث باسم وزارة الدفاع الكورية الجنوبية ان الزورق الكوري الشمالي عبر حدود البحر الاصفر عند الساعة 46,9 صباحا «0046 بتوقيت جرينتش» وعاد الى الشمال مرة اخرى بعد 14 دقيقة بعد ارسال سفينة تابعة للبحرية الكورية الجنوبية .وقالت القوات الكورية ان زورق الدورية الكوري الشمالي كان يطارد نحو 30 سفينة صيد صينية في المنطقة عندما عبر الحدود.وكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات