منظمة الصحة العالمية قلقة على أفريقيا

الاحد 3 ربيع الاول 1424 هـ الموافق 4 مايو 2003 حذرت منظمة الصحة العالمية من ان امتداد وباء الالتهاب الرئوي الحاد (السارس) الى افريقيا سيشكل كارثة للقارة وللعالم بأسره. وقالت المتحدثة باسم المنظمة كريستين ماكناب امس الأول ان اكثر ما يثير قلق المنظمة هو امتداد الوباء الى البلدان النامية في افريقيا حيث النظام الصحي بالغ الهشاشة او لا يعمل على الاطلاق. واضافت سيكون الامر مأساويا خصوصا وان هناك فرصة الان لازالة الوباء اذا ما قام العالم بالجهود الضرورية مشيرة بصورة خاصة الى نجاح فيتنام في محاصرة الوباء. واوضحت «امامنا الفرصة لاحتواء الفيروس ويجب ان نغتنمها». وحذر ديفيد هايمان رئيس قسم الامراض المعدية في المنظمة في مؤتمر صحافي عبر الهاتف «لا خيار امامنا سوى العمل بأقصى ما نستطيع لوقف المرض في الوقت المناسب». واضاف «اذا ما اصاب السارس البلدان النامية فانه يخرج عن اطار السيطرة ويمتد الى العالم بأسره». المتحدثة «ان اللقاح ليس بالضرورة هو الرد لانه سيكون من الصعب تعميم اللقاح في البلدان الافريقية» لعدم وجود شبكة طبية كافية. ورحبت المتحدثة في هذا الاطار بما عبرت عنه دول الاتحاد الافريقي من مضاعفة اليقظة لمواجهة السارس، مشيرة الى ان الحالة الوحيدة في افريقيا حتى الآن سجلت في جنوب افريقيا وان صاحبها وهو رجل اعمال في الثانية والستين توفي مساء الثلاثاء الماضي في بريتوريا. وقالت «ان النتائج ستكون كارثية في افريقيا» اذا ما دخلها الفيروس. ورفضت المتحدثة ايضا ما يتم تداوله من افكار من ان فيروس السارس لا يمكنه تحمل درجات الحرارة المرتفعة في افريقيا وقالت «سيكون الامر مثاليا لو انه على هذه الحال، ولكن لا يمكن تأكيد ذلك كما لا يمكن المجازفة». وقالت اخيرا ان الخطر الذي يمثله السارس يختلف تماما عن خطر حمى ايبولا النزفية لان الحمى تطال منطقة صغيرة فقط في الكونغو حيث يندر وجود المسافرين. أ.ف.ب

طباعة Email
تعليقات

تعليقات