9 وفيات في الصين ونتائج متناقضة للفيروس في هونغ كونغ

الاحد 3 ربيع الاول 1424 هـ الموافق 4 مايو 2003 أدت مضاعفات جديدة لفيروس «سارس» الى اثارة قلق الأطباء حيث أظهرت الدراسات نتائج متناقضة للمرضى، فيما أعلنت هونغ كونغ عن تسع وفيات جديدة وعشر اصابات وقالت الصين ان المرض القاتل أصاب 181 حالة جديدة وأعلنت عن وفاة تسعة أشخاص اضافيين. فقد أعلن أطباء هونغ كونغ المشرفون على دراسة الفيروس، أنهم اكتشفوا للمرة الأولى آثاراً من الفيروس في براز وبول مرضى كان يظن أنهم لا يحملون الفيروس وتمّ تسريحهم من المستشفى. ويحاول هؤلاء الأطباء العمل لمعرفة منذ متى هؤلاء المرضى المعافين ينشرون الفيروس عبر برازهم وبولهم. ويقوم الأطباء كذلك، بإجراء مزيد من الفحوص لمعرفة ما إذا كان هؤلاء الأشخاص مُعديين بالفيروس. فإذا كانوا كذلك، فإن الأمر سيزيد من تعقيدات محاولة السيطرة على انتشاره. وأعربت منظمة الصحة العالمية أمس عن قلقها إزاء تعرض عدد من المصابين بمرض (سارس) في هونغ كونغ للانتكاس بعد خروجهم من المستشفيات هناك. وتنظم المنظمة ندوة عن طريق الفيديو غداً بشأن 12 حالة إصابة بالمرض تعرضت للانتكاس في هونغ كونغ التي يعتقد أنها الحالات الوحيدة التي تعرضت للانتكاس في العالم بعد شفائها من مرض سارس. وكانت السلطات في هونغ كونغ أعلنت أمس عن تسع وفيات جديدة وعشر اصابات بمرض سارس. وذكر بيان حكومي بثه التلفزيون المحلي انه بذلك يرتفع اجمالي الوفيات الناجمة عن سارس بالاقليم الى 179 وحالات الاصابة الى 1621. ويضم الرقم 20 مريضا تعافوا ليرتفع اجمالي من خرجوا من المستشفيات الى 898 شخصا. وأعلنت الصين أمس ان تسعة أشخاص توفوا بمرض «سارس» فيما ظهرت اعراضه على 181 شخصا ليرتفع بذلك عدد من توفوا به في البلاد الى 190 وعدد حالات الاصابة الى اكثر من 3971 شخصا. وقالت وزارة الصحة الصينية ان العاصمة بكين وهي اسوأ المناطق تضررا بالمرض في العالم سجلت خمس حالات وفاة فضلا عن 114 حالة اصابة بالمرض الذي تشبه اعراضه الانفلونزا. وكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات