تطرقت ل«المذابح اليومية» بالعراق وفلسطين، محادثات ليبية بريطانية حول لوكيربي والعلاقات

الاحد 3 ربيع الاول 1424 هـ الموافق 4 مايو 2003 بحث عبدالرحمن شلقم أمين الاتصال الخارجي والتعاون الدولي في ليبيا مع مايك أوبراين وزير الدولة البريطاني للشئون الخارجية الوضع الدولي الراهن وخصوصاً ما يجري من مجازر يومية على الساحة العراقية والفلسطينية، حسبما أشارت وسائل الاعلام الليبية التي ذكرت ان البحث شمل أيضاً سير العلاقات الليبية ـ البريطانية وسبل تطويرها في جميع المجالات، وخاصة الاقتصادية بحيث تصبح بريطانيا شريكاً أولياً وأساسياً لليبيا. جاء ذلك في اتصال هاتفي أجراه الوزير البريطاني مع شلقم. وتم أيضاً متابعة تنفيذ الاتفاقيات الموقعة بين البلدين وسبل تفعيلها والعمل على ازالة كل العقبات التي تحول دون تطوير وتوسيع مجالات التعاون بين البلدين. كما تم التطرق الى موضوع لوكيربي وما أعلنته ليبيا مؤخراً عن مسئوليتها المدنية عن خطأ ارتكبه موظفيها وانها خصصت صندوقاً لدفع التعويضات لأسر الضحايا بواقع 7,2 مليار، يخصص لكل عائلة عشرة ملايين تدفع على ثلاث مراحل 4 ملايين عندما ترفع العقوبات عن ليبيا وأربعة ملايين عندما ترفع أميركا العقوبات الأحادية التي فرضتها على ليبيا منذ 1983، وما تبقى عندما يتم رفع اسم ليبيا من قائمة الارهاب، وذلك حسب ما تم الاتفاق عليه في اجتماعات لندن في مارس الماضي بين مسئولين أميركيين، بريطانيين، وليبيين، وان ليبيا بذلك تكون قد أوفت بجميع مسئوليتها حسب قرار مجلس الأمن الدولي. كما تم مناقشة كافة القضايا الدولية الراهنة، بما فيها الرد الأميركي على المقترحات الليبية الأخيرة والتي قوبلت بالفتور. طرابلس ـ «البيان»:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات