الكل يبكي على بلواه في عيد العمال

الجمعة 1 ربيع الاول 1424 هـ الموافق 2 مايو 2003 احتفلت معظم دول العالم امس بيوم عيد العمال الذي يصادف الاول من مايو، وخرجت الكثير من المظاهرات والمسيرات التي شكلت ادوات تنفيس عن مشاكل كل شعب وقضاياه الملحة من وجهة نظره. فقد ذكرت وكالة انباء الاناضول ان الشرطة التركية لمكافحة الشغب قامت الخميس باعتقال نحو 30 شخصا في صفوف الناشطين من اليسار المتطرف تجمعوا لمناسبة عيد العمال في ساحة تقسيم في القسم الاوروبي من اسطنبول في تظاهرة وصفت بانها غير مشروعة. واضاف المصدر ان الشرطة هاجمت المتظاهرين بعد ان رفضوا التفرق. وقالت الوكالة ان تلفزيون «ان تي في» عرض صورا ظهر فيها رجال الشرطة ينهالون على المتظاهرين بالهراوات ويجرون احدهم من شعره. واضافت الوكالة ان عددا من المتظاهرين اصيب بجروح. وكانت السلطات سمحت لعدة نقابات وجمعيات بتنظيم تجمعات في عدة مدن منها اسطنبول وانقرة بمناسبة عيد العمال. وفي اندونيسيا خرج الاف المتظاهرين الى شوارع المدن الاندونيسية امس الخميس للاحتفال بيوم عيد العمال ودعوا الى استقالة رئيسة البلاد ميغاواتي سوكارنوبوتري ووزير العمل في حكومتها بسبب ما وصفوه بعدم اهتمامهم بمشاكل العمال. واحتشد حوالي 2000 عامل امام القصر الرئاسي في جاكرتا ووصفوا ميغاواتي ونائبها حمزة هاز بانهم «تابعون للامبرياليين ومعادون للعمال». وحمل المحتجون لافتات تقول «اوجدوا وظائف للناس». وقال فتح الله وهو عامل في شركة الفولاذ الحكومية ان «الحكومة لا تدعم العمال. انهم يضطهدوننا بقانون العمال الجديد. وقال ان القانون لا ينص على اي مكافأة نهاية خدمة للعمال. كما حث المحتجون وزير العمال جاكوب نوا وي على الاستقالة وقالوا انه لم يتمكن من القضاء على الابتزاز والمضايقات التي يتعرض لها العمال الاندونيسيون العاملون في الخارج من قبل متعهدي الاعمال. وقالت واهيو ناني بورواندري منسقة نقابة العمال الاندونيسيين في الخارج في هونغ كونغ ان وزير العمل الاندونيسي لا يهتم بمصير 13 من العاملين الاندونيسيين في هونغ كونغ اصيبوا بمرض الالتهاب الرئوي الحاد (سارس). وفي طوكيو نظم الالاف من العمال النقابيين في اليابان امس مظاهرات للمطالبة بمزيد من الأمان الوظيفي. وقدر اتحاد النقابات العمالية عدد المشاركين في المظاهرات التي عمت البلاد بقرابة 700 ألف شخص. وفي بكين احتفل ملايين العمال الصينيين بعيد العمال امس لكنهم تجنبوا العودة الى بلداتهم أو الذهاب الى اماكن التسوق بمناسبة التخفيضات الكبيرة المعتادة في مثل هذه العطلات أو التدفق على المناطق السياحية في محاولة لتفادي الاصابة بفيروس المرض القاتل الذي يعرف باسم التهاب الجهاز التنفسي الحاد «سارس». وقالت وسائل الاعلام انه في العام الماضي استخدم اكثر من 87 مليون شخص القطارات والحافلات والطائرات اثناء العطلة التي امتدت اسبوعا وجلبت اربعة مليارات دولار ايرادات في قطاع السياحة.وكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات