مشاكل أمنية تعوق إجراء الانتخابات بولايات سودانية

الجمعة 1 ربيع الاول 1424 هـ الموافق 2 مايو 2003 كشف عبد المنعم الزين النحاس رئيس هيئة الانتخابات العامة بالسودان، أن انتخابات المجالس التشريعية التي توقع اكتمالها بكافة الولايات البالغة 26 ولاية في الأسبوع الثالث من الشهر الجاري، لم تجر في أغلب ولايات الجنوب العشر لظروف أمنية وإدارية، من بينها ولايات وأراب، البحيرات وشمال وغرب الاستوائية التي لا تجري فيها انتخابات لظروف أمنية وربما تجري فيها انتخابات غير مباشرة في مقاعد الفئويين على حد قوله. وعن بقية الولايات الجنوبية قال النحاس في تصريحات صحافية أن الاقتراع سيجري في ولاية بحر الجبل الأسبوع المقبل في ثلاث دوائر جغرافية فقط بجانب انتخابات المرأة والفئويين وأن مقعد المعلمين قد ترشح فيه مرشح واحد. وأوضح أن ولايتي أعالي النيل وغرب بحر الغزال كان من المتوقع اكتمال الانتخابات بها في الأسابيع الماضية إلا أن هنالك مشاكل إدارية وأمنية واجهت العملية الانتخابية في منطقة راجا وتم تذليلها وأعرب عن أمله في بدء عملية الاقتراع من الأسبوع المقبل في المنطقة. وحول ولاية شمال بحر الغزال قال أن الانتخابات ستجري في دائرة واحدة بما فيها انتخابات المرأة وان بقية الدوائر غير آمنة، وأضاف أن ولاية الوحدة أوقف فيها سريان الجدول الزمني لظروف إدارية وأمنية ويتعين أن تكتمل العملية الانتخابية الآن بعد أن تمت معالجة المشاكل الإدارية والأمنية . و عن ولايات دارفور الثلاث التي تشهد اضطرابات أمنية قال النحاس انه تمت مخاطبة اللجان العليا للانتخابات بتلك الولايات لموافات الهيئة بالظروف الأمنية السائدة وإمكانية إجراء انتخابات في كل أو جزء من الدوائر الجغرافية مبينا أن الهيئة تعتمد في ذلك على تقرير اللجان الأمنية في هذه الولايات . وكانت هيئة الانتخابات العامة قد اعتمدت نتائج انتخابات ولايات الشمالية، نهر النيل، والقضارف، وأنها بصدد اعتماد نتائج ولايات البحر الأحمر والجزيرة والخرطوم وكسلا، حيث اكتسح مرشحو حزب المؤتمر الوطني الحاكم نتائج هذه الانتخابات التي شارك فيها مرشحون للحزب الاتحادي الديمقراطي المسجل وحزب الأمة ـ جناح الإصلاح والتجديد ـ برئاسة مبارك الفاضل المهدي وبعض المستقلين، فيما قاطعت بقية الأحزاب السياسية هذه الانتخابات. الخرطوم ـ ابراهيم علي سليمان:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات