سكان بناية محاصرة بصواريخ المروحيات يستغيثون لانقاذ أطفال مصابين، 13 شهيداً بينهم رضيع و 36 جريحاً في أبشع مجازر شارون في حي الشجاعية بغزة

صورة

الجمعة 1 ربيع الاول 1424 هـ الموافق 2 مايو 2003 بعد ساعات فقط من اعلان خريطة الطريق سارع جيش الارهابي ارييل شارون لارتكاب ابشع مجازره الوحشية في حي الشجاعية بمدينة غزة حين اعلن حربا برية وجوية طاحنة على سكان الحي وامطرهم بعشرات القذائف والصواريخ ما اسفر عن استشهاد 13 بينهم طفلان احدهما لم يتعدى العامين من العمر والثاني اربعة اعوام واصابة نحو 65 بينهم حالات خطرة تصدت المقاومة الباسلة بامكانياتها البسيطة وتمكنت من نسف دبابتين وسيارة عسكرية حيث اعترف الغزاة باصابة ثمانية جنود بينهم اربعة في حال الخطر الشديد فيما سقط شهيدان في بلدة يطا بالضفة الغربية خلال معركة اصيب خلالها ستة جنود اضافة لاغتيال مدني فلسطيني في الاغوار. فمنذ الساعات الاولى من الليلة قبل الماضية اجتاحت اعداد ضخمة من الدبابات والآليات العسكرية وجنود الوحدات الخاصة الاسرائيلية حي الشجاعية في مدينة غزة مدعومة بقصف مروحيات الاباتشي اميركية الصنع لمساكن الحي. واعلنت مصادر طبية فلسطينية حصيلة اولية لهذه المجزرة بلغت 13 شهيدا بينهم طفل لم يبلغ بعد العامين من العمر وطفل اخر في الرابعة وفتى اضافة لاصابة 65 بينهم اثنان في حال الخطر الشديد. وقال مصدر امني فلسطيني ان مروحيات هجومية اسرائيلية قصفت بالصواريخ اهدافا فلسطينية في منطقة الشجاعية بمدينة غزة. وقال المصدر الامني لوكالة فرانس برس ان مروحيات هجومية اسرائيلية «قصفت باربعة صواريخ على الاقل تجاه منطقة الشجاعية التي تشهد عملية اجتياح اسرائيلية». ولم يوضح المصدر الاهداف التي تعرضت لعملية القصف لكنه قال «عدوان في كل مكان بالصواريخ من المروحيات والقذائف من الدبابات تجاه منازل المواطنين خصوصا المحاصرة منها». واوضح المصدر ان عمارة ابو هين السكية «تتعرض لقصف عنيف بالقذائف والصواريخ والاعيرة الثقيلة». وقالت عائلة ابو هين الفلسطينية في بيان استغاثة ان الجيش الاسرائيلي «يحاصر منذ خمس ساعات البناية السكنية المكونة من اربعة طوابق التي تسكنها وفيها عشرات الاطفال والنساء والشيوخ والفتية وتتعرض للقصف المدفعي الشديد». واوضح البيان ان القوات الاسرائيلية «استخدمت عددا من افراد العائلة كدروع بشرية من اجل وقف المقاومة العنيفة». وحذرت العائلة من «مجزرة حقيقية ترتكبها قوات الاحتلال تحت سمع وبصر العالم المتشدق بالديمقراطية» وتابعت انها «تناشد كل ضمير حي في العالم ومنظمة الصليب الاحمر الدولية وممثلي الامم المتحدة بالتدخل الفوري والسريع» لانقاذ حياتهم. وقالت مصادر من داخل العمارة في اتصال هاتفي مع «البيان» ان جنود الاحتلال لغموا العمارة من كافة جوانبها حينما ايقنوا ان المقاوم يوسف ابو هين تمكن من الهروب من العمارة رغم الحصار المشدد لها لكنه تبين بعد ذلك انه استشهد مع اثنين من اشقائه. وقال د. فضل ابو هين استاذ علم النفس وشقيق المجاهد المطلوب في اتصال هاتفي من داخل البيت المحاصر ان قوات الاحتلال تقصف المنزل بزخات الرصاص والقذائف من كل الاتجاهات والاعيرة النارية كما قطعوا عنا التيار الكهربائي. واوضح ان النساء والاطفال يتجمعون في غرفة واحدة من العمارة وقد اصيب احد اطفالنا بالرصاص ولم نتمكن من اسعافه وقد وجهنا نداء استغاثة عبر الهاتف وطلبت سيارة الاسعاف لكن على بعد حوالي 500 متر لا تمكن قوات الاحتلال رجال الاسعاف من الوصول الى منزلنا. كما ارسل الدكتور تيسير البطيخي المحاصر في البناية نداء استغاثة عبر «البيان» وقال هناك اربع اصابات للاطفال برصاص قوات الاحتلال اعمارهم اربعة وستة و 13 عاما وقال الدكتور البطيخي في اتصال عبر الهاتف «النقال» رجاء افعلوا شيئا لانقاذنا واسعفونا وانا اضمد مكان الاصابات لكن لا يمكن الاستمرار فلا استعدادات داخل المنزل. ومع بدء العدوان هب المقاومون والسكان على وقع تكبيرات المساجد للتصدي للغزاة ببسالة متناهية رغم الامكانيات المتواضعة. وقالت كتائب القسام التابعة لحركة حماس في بيان «مجاهدينا قذفوا قوات الاحتلال بعشرات القنابل اليدوية واطلقوا صواريخ محمولة وشوهد جنود الاحتلال يتساقطون على الارض واكد شهود عيان سقوط العديد من القوات الخاصة بين قتلى وجرحى». واكدت انها «قامت بتفجير عبوة جانبية باتجاه دبابة صهيونية في حي الشجاعية واعطبت دبابة وقامت كذلك بتفجير سيارة جيب عسكري» خلال عملية التوغل في منطقة الشجاعية. واشارت الى «رد سريع وعاجل على اجتياح حي الشجاعية بغزة»، مشددة على «استمرار المقاومة». وذكر مصدر عسكري اسرائيلي ان ثمانية جنود اسرائيليين اصيبوا بجروح، اصابات اربعة منهم خطرة، والاربعة الاخرين طفيفة اثناء تبادل اطلاق النار. من جهة ثانية قالت كتائب القسام في بيان اخر انها اطلقت «اربعة صواريخ قسام-1 باتجاه مدينة سديروت» بجنوب اسرائيل. واشار البيان الى انه تم «اطلاق صاروخين من طراز قسام ـ 2 تجاه كيبوتز ساعد وثلاثة اخرين على كبيوتز مثلثيم الاسرائيلي شرق غزة (جنوب اسرائيل)، في رد سريع على قيام قوات الاحتلال باجتياح منطقة الشجاعية فجر اليوم» «امس». و فى الخليل اقتحم جيش الاحتلال الاسرائيلى فجر امس بلدة يطا جنوب مدينة الخليل جنوب الضفة الغربية تحت وابل كثيف من اطلاق النار بهدف اعتقال ناشط فلسطينى. ووقعت اشتباكات فى وسط البلدة بين مسلحين فلسطينييين وقوات الجيش الاسرائيلى مما أسفر عن اصابة ستة جنود اسرائيليين بجراح. وقالت مصادر فلسطينية في المحافظة ان قوات الاحتلال المعززة بالدبابات والآليات العسكرية داهمت البلدة وحاصرت بناية كان يتحصن فيها «ستة» من المقاومين من الجناح العسكري لحركة فتح. واضافت المصادر انه جرى تبادل كثيف لاطلاق النار لمدة تزيد على ثلاث ساعات وقصفت قوات الاحتال العمارة التي يتحصن فيها المقاومون مما ادى الى استشهاد اثنين منهم وفيما بعد تم اعتقال الاربعة الاخرين ومنهم اثنان جرحى. كذلك اعلنت مصادر فلسطينية عن استشهاد مدني فلسطيني من سكان قرية تياسير في الاغوار الجنوبية عندما اطلق عليه المستوطنون النار قرب الحاجز العسكري في الاغوار الجنوبية وقال شهود عيان ان الشهيد كان عائدا من عمله الى منزله. غزة ـ ماهر ابراهيم ووكالات:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات