إنشاء القواعد العسكرية هدف جولة وزير الدفاع الاميركي

الخميس 29 صفر 1424 هـ الموافق 1 مايو 2003 كشف تقرير استراتيجى أعلنته دوائر دبلوماسية بريطانية مسئولة أن الجولة الحالية لوزير الدفاع الأميركى دونالد رامسفيلد فى عدد من دول منطقة الخليج تهدف فى الحقيقة الى اعطاء شرعية للاحتلال الاميركى للعراق واحياء خطة القواعد الدائمة فى المنطقة. وذكرت صحيفة «اللواء» اللبنانية امس أن الأهداف الحقيقية للزيارة لم تكشف عنها دوائر البنتاغون ولم تعكسها صراحة تصريحات الوزير الأميركى حتى لا تعمق الشرخ الظاهر فى العلاقات بين ما تسميه واشنطن دول التحالف الدولى ضد العراق والذى نجح فى اطاحة نظام صدام حسن وأوقع البلد فى فوضى عارمة فى جميع المجالات الأمنية والسياسية والاقتصادية. ونقلت الصحيفة عن مصادر دبلوماسية فى لندن قولها ان جولة رامسفيلد المحاطة بسرية تامة والتى وضعت تل أبيب بصورة مفصلة فى جو معطياتها وأبعادها الهادفة الى تأكيد شرعية الاحتلال الأميركى للعراق واقناع بعض دول الخليج بجدوى البقاء الأميركى من خلال قواعد ثابتة بذريعة حاجة دول المنطقة للاستقرار حتى تتمكن الولايات المتحدة من التوصل الى تشكيل حكومة ديمقراطية فى غضون عامين على الأقل. ويترتب على هذه الحجة « الذريعة» البحث باعادة الانتشار الميدانى فى العراق أولا لتوفير حماية أفضل للجنود الأميركيين فى ضوء اعادة التقييم الأميركى للموقف الشعبى فى العراق حيث تدل العمليات ضد الجنود كما تدل التظاهرات شبه اليومية فى المدن الرئيسية على رفض عراقى واضح للاحتلال الأميركى، ولانتزاع الموافقة عبر المحادثات التى سيجريها رامسفيلد على اقامة قواعد عسكرية دائمة تتيح للولايات المتحدة الأميركية التفرد فى ترتيبات الوضع بالمنطقة والتدخل كلما دعت الحاجة.أ.ش.أ

طباعة Email
تعليقات

تعليقات