«سارس» يضرب في اليمن ونيوزيلندا وكندا تخلي سبيل 250 مريضاً

الخميس 29 صفر 1424 هـ الموافق 1 مايو 2003 وقعت أول حالة وفاة بمرض الالتهاب الرئوي الحاد «سارس» في اليمن وسجلت نيوزيلندا الاصابة الأولى بالمرض، وظهرت حالتان جديدتان في كندا التي أشارت الى مغادرة 250 مريضاً المستشفيات. بينما توفي مريض في جنوب أفريقيا يشتبه باصابته ب«سارس». وقالت صحيفة «الأيام» اليمنية أمس ان رجلاً في الثلاثين من عمره توفي الثلاثاء بمستشفى الجمهورية بمدينة عدن الساحلية على بعد 360 كيلومتراً الى الجنوب من صنعاء. وكان الرجل الذي ذكر التقرير انه عاد من السعودية ودول أخرى لم يكشف عنها عانى من حمى شديدة وسعال لمدة عشرة أيام قبل أن يتم ادخاله الى المستشفى. وقال مسئولون بالمستشفى للصحيفة انهم عزلوا المريض في جناح الطوارئ فور وصوله، ولكنه توفي على الفور. وقال المسئولون ان فحوصات مخبرية تجري حاليا لمعرفة ما إذا كان المتوفي قد أصيب بفيروس سارس القاتل. ولم يتسن على الفور الحصول على تأكيد للتقرير من قبل مسئولي صحة حكوميين. وكان اليمن قد فرض الاسبوع الماضي حظرا على دخول المسافرين من ثلاثين بلدا سجلت فيها حالات إصابة بالوباء. وشكلت السلطات لجنة صحية لاتخاذ الاجراءات الوقائية ضد الفيروس، بما فيها إقامة مراكز حجز صحي في المطارات الرئيسية. وأعلنت السلطات الصحية في نيوزيلندا أمس أنها سجلت في البلاد أول حالة اصابة محتملة بمرض سارس. وأدخلت المرأة الاسبوع الماضي مستشفى في نورث أيلاند وهي تعاني من أعراض مرض سارس عقب عودتها من جولة في الصين استمرت ثلاثة أسابيع. وقال كولن توكويتونغا مدير الصحة العامة «الاجماع على أنها تطابق (أعراض وظروف الاصابة بالمرض) ولذا سنبلغ منظمة الصحة العالمية بها كحالة اصابة محتملة بسارس». وبقيت المرأة منذ خروجها من المستشفى منعزلة عن الآخرين. وأضاف توكويتونغا «علمنا دائما انه ان عاجلا أو آجلا قد يتعين علينا التعامل مع سارس في هذه البلاد. استفدنا من أنه توفر لدينا الوقت للتعلم من خبرات الدول الاخرى وانشاء نظم وعمليات ووضعها موضع التنفيذ للتعامل مع المرض». وفي كندا ظهر سارس على حالتين جديدتين بما يرفع عدد الاصابات الى 346 حالة وقالت وزارة الصحة الكندية ان 250 من هؤلاء المرضى غادروا المستشفيات أو انتقلوا الى منازلهم ولكنها لم توضح الفرق بين هاتين الفئتين، وكانت السلطات الصحية أعلنت خمسة أشخاص مازالوا في حالة الخطر وانها تتوقع حصول حالات وفاة جديدة بعد أن توفي 21 شخصاً بالمرض. وفي جنوب أفريقيا أعلن مسئول عن وفاة مريض كان يشتبه في اصابته بالالتهاب الرئوي القاتل منذ الرابع من ابريل بعد عودته من جولة آسيوية. ومن ناحية أخرى تجمع التجار والباعة فى حى شاينا تاون الذى يعتبر من اكبر الاحياء التجارية بالعاصمة الفلبينية مانيلا لدحض الشائعات الخاصة بانتشار وباء سارس فى الحى مما ادى الى توقف الحركة التجارية. واشارت الوكالة الى ان عمدة مانيلا ليتو اتينزا قد حضر الى موقع التجمع واكد عدم اصابة اى مواطن فى الحى بهذا المرض نافيا بذلك الشائعات التى ترددت عن اصابة اعداد كبيرة من المواطنين فى الحى بمرض سارس. وأعلنت السلطات الصحية فى مانيلا عن اصابة ثلاثة اشخاص بالمرض توفى اثنان منهم ووضع واحد وثلاثين آخرين تحت المراقبة خشية اصابتهم بهذا المرض. وكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات