البريطانيون يطالبون باعلام بلادهم للحماية من «النيران الصديقة»

الاحد 4 صفر 1424 هـ الموافق 6 ابريل 2003 قالت صحيفة «التايمز» البريطانية ان القوات البريطانية في منطقة الخليج طلبت عن طريق الانترنت تزويدها بالاعلام البريطانية، لتجنب «النيران الصديقة» من جانب حلفائها الاميركيين. وقالت الصحيفة انه «في صراع قتلت فيه (نيران صديقة) جنودا اكثر من ما قتلت اعداء، فان العلم البريطاني يمكن ان يقدم حماية افضل من الخوذ أو الدروع». وأضافت الصحيفة ان عمال اكبر مصنع اعلام في سوانسي بجنوب ويلز يعملون جاهدين لتلبية طلب الجنود المنتشرين في الخليح الذين يريدون ان يعرفوا عن أنفسهم وعن عرباتهم للحلفاء الاميركيين بأوضح شكل ممكن. وقال تشارلز اشبورن مدير مصنع يونايتد فلاغ تريدرز للصحيفة ان «الجنود يريدون اعلاما بريطانيا ليعرفوا عن انفسهم ويتجنبوا الطائرات الاميركية». وتابع ان «مجموعة منهم زارتنا قبل الحرب وبدوا خائفين من الاميركيين اكثر من خوفهم من العراقيين. طلبهم للاعلام ليس للعرض بل للحماية». وقتل جندي بريطاني وجرح اربعة اخرون في 28 مارس بعد ان استهدفت طائرة اميركية طراز إيه ـ 10 مضادة للدبابات عربتين مدرعتين قرب البصرة، ثاني اكبر المدن العراقية. وهاجم جندي نجا في الحادث الطيار الاميركي الذي قتل رفيقه، ووصفه «بالكاوبوي» الذي «خرج للترويح عن نفسه». وبمقتل هذا الجندي ارتفع الى خمسة عدد الجنود البريطانيين الذين لقوا مصرعهم بنيران صديقة منذ بدء الحملة بقيادة الولايات المتحدة على العراق في 20 مارس. أ.ف.ب

طباعة Email