مجلة نمساوية: قصي يحصل على 10% من الصفقات

الاحد 4 صفر 1424 هـ الموافق 6 ابريل 2003 ذكرت مجلة نمساوية بارزة ان 10% من قيمة صفقات النفط مقابل الغذاء تذهب الى حسابات سرية تابعة لنجل رئيس النظام العراقي الاصغر قصي. ونقلت مجلة «فورمات» الاسبوعية في عددها الصادر امس عن صاحب شركة نمساوية ابرم صفقة تجارية بموجب اتفاق النفط مقابل الغذاء قوله ان النظام العراقي يلزم الشركات المتعاقدة معه بدفع هذه النسبة لضمان الحصول على الصفقة. وذكر انه وقع تعهدا بتحويل نسبة الـ 10% الى حساب خاص لاحد اتباع عائلة صدام في عمان وهو واحد من بين حسابات عديدة منتشرة في دول عربية واوروبية. ونقلت المجلة عن رجل الاعمال النمساوي الذي طلب عدم ذكر اسمه قوله انه ابلغ بان التلكؤ في دفع هذه العمولة سيحرمه من الحصول على هذه الصفقة. وقالت المجلة ان هذه العمولات تضاف الى الاموال التي تحصل عليها عائلة صدام من وراء تهريب النفط عبر تركيا وايران والاردن والتي تقدر بمليار دولار سنويا. وذكرت المجلة النمساوية ان هناك مجموعة من الشركات والافراد متورطة في التغطية على حسابات سرية لعائلة صدام في النمسا موزعة داخل شركات نفطية وتجارية متفرقة وفي بنوك محلية بينها بنك النمسا وبنك كريدت انشتالت. وافادت ان السلطات النمساوية جمدت مؤخرا حسابات مالية في مصارفها بقيمة 40 مليون دولار تعود لنظام بغداد فيما يتابع موظفون كبار من وزارة الخزانة الاميركية مع نظراء لهم في فيينا البحث عن أموال عائلة صدام حسين التي وزعت على شركات مختلفة. وكشفت المجلة النقاب عن ان وزارة الداخلية النمساوية تتابع منذ سنوات تحويلات مالية لالاف الدولارات تصل الى اشخاص مقيمين في النمسا عبر مصرفي الرافدين والرشيد ببغداد. وطبقا لما اعلنه المحققون في وزارة الداخلية النمساوية لمجلة فورمات فانهم لا يستبعدون ان تكون هذه التحويلات عبارة عن اجور لخدمات استخبارية وتخريبية من جانب عملاء افي النمسا لصالح النظام العراقي. كونا

طباعة Email