ضابط أميركي يؤكد العثور على مساحيق وكتيبات كيماوية

السبت 3 صفر 1424 هـ الموافق 5 ابريل 2003 قال ضابط اميركي لرويترز أمس ان القوات الاميركية عثرت على الوف الصناديق التي تحتوي على عبوات مساحيق وسوائل غير معروفة وكتيبات عن الحرب الكيماوية في مصنع قرب بغداد. وقال الكابتن كيفن جاكسون لمراسل رويترز بالقرب من بغداد «من غير الواضح في هذه المرحلة ماهية المواد التي عثر عليها وارسلنا فريق خبراء لفحصها». ويقع المصنع الذي يظهر على الخرائط العسكرية الاميركية على انه يضم منشآت تخزين تحت الارض جنوبي بلدة لطيفية التي تقع على مشارف بغداد. ويبلغ طول العبوات 11 سنتيمترا. ويحتوي بعضها على سوائل والبعض الاخر على مساحيق. وقال جاكسون ان الكتيبات كانت داخل خزانة. وقامت الولايات المتحدة وبريطانيا بغزو العراق يوم 20 مارس بعد ان اتهمت الرئيس العراقي صدام حسين باخفاء اسلحة كيماوية واسلحة دمار شامل اخرى وتعهدت بالاطاحة به لكنهما لم يعثرا حتى الان على ادلة ملموسة تدعم هذه الاتهامات. وفي تصريحات منفصلة قال البريغادير جنرال فنسنت بروكس في مؤتمر صحفي في قطر ان قوات خاصة في الصحراء في غرب العراق عثرت على ما يعتقد انه مدرسة تدريب على الحرب الكيماوية. وقال «نحن نعلم ان العراقيين اجروا تدريبات على الحرب الكيماوية» مضيفا ان الادلة الاولية تشير الى ان هذا الموقع لم يكن به اسلحة دمار شامل». وقال اللفتنانت كولونيل فنسنت كواريلز من لواء المهندسين بالفرقة الثالثة مشاة بالقرب من لطيفية انه يجري ارسال فريق متخصصين لفحص السوائل والمساحيق. وقال «يجب ان اؤكد اننا لا نعلم ماهية هذه المواد. يوجد شيء لكن المتخصصين هم الذين سيقررون ذلك».وتقع لطيفية شرقي نهر الفرات وجنوب غربي بغداد. رويترز

طباعة Email