تحليق مكثف للمقاتلات واسقاط 40 قنبلة ضخمة على بغداد

الجمعة 2 صفر 1424 هـ الموافق 4 ابريل 2003 قتل ثمانية مدنيين عراقيين وجرح خمسة اخرون في سقوط صاروخ على سوق للخضار في بلدة نهروان جنوب شرق بغداد ، التي شهدت تحليقاً كثيفاً للمقاتلات الاميركية والبريطانية مع بداية الاسبوع الثالث للحرب وجرى اسقاط 40 قنبلة زنة 40 طناً موجهة بالاقمار الصناعية على هدف واحد في العاصمة العراقية. وقال المقر الحربي للقيادة المركزية الاميركية في قطر ان الطائرات اسقطت نحو 40 «قنبلة ذكية» خلال الليل على منشأة تخزين عسكرية واحدة في حي الكرخ في بغداد.وسمع مراسل رويترز انفجارا ضخما في وسط المدينة هز المباني في نحو الساعة الثانية صباحا «2300 جمت يوم الاربعاء». الانفجار اعقبته عدة انفجارات مدوية في ضواحي المدينة ومن بينها الجنوب حيث تستعد القوات العراقية لاحتمال وقوع هجوم من القوات الاميركية. وقال مراسل رويترز نديم لادقي «كانت ليلة من اسوأ ليالي القصف حتى الان في بغداد والضواحي. وكانت الطائرات الحربية تزأر طوال الليل». واضاف «استمر القصف طوال الليل كل عشر دقائق الي عشرين دقيقة». ودخلت الحرب التي بدأت في 20 من مارس اسبوعها الثالث امس. واستؤنفت الانفجارات الى الجنوب والغرب من العاصمة في اعقاب توقف استمر ساعتين في حوالي الفجر. قتل ثمانية مدنيين عراقيين وجرح خمسة آخرون امس الخميس في سقوط صاروخ على سوق للخضار في بلدة جنوب شرق بغداد، وفق ما افاد مصدر طبي. وقال المصدر ان الصاروخ سقط صباح الخميس على سوق في بلدة نهروان. واشار مصور وكالة فرانس برس الى ان الجرحى والقتلى نقلوا الى مستشفى الكندي في بغداد. ومع استمرار التحليق الكثيف للمقاتلات الاميركية والبريطانية تعرضت الضاحية الجنوبية من العاصمة لقصف متقطع خلال فترة الظهيرة ارتفعت حدتها على الاثر.وسمع هدير طائرات تحلق على ارتفاع عال بينما لم تطلق المضادات الارضية العراقية اي قذيفة. ويبدو ان شدة الانفجارات التي سمع دويها في المدينة ليلا ناجمة عن استخدام طائرات التحالف ذخائر بالغة القوة. وكالات

طباعة Email