بغداد تطرد مراسلاً ل«الجزيرة» وتمنع نشاط آخر

الجمعة 2 صفر 1424 هـ الموافق 4 ابريل 2003 فجأة وبدون مقدمات، ظهرت على السطح ازمة حادة لم تعرف تفاصيلها بعد بين بغداد وقناة الجزيرة اذ اقدمت الاولى على حظر عمل اثنين من مراسلي القناة في بغداد، فيما كان رد الثانية بتعليق نشاطات مراسليها في العراق. واعلنت «الجزيرة» ليل الاربعاء الخميس تعليق نشاطات جميع مراسليها في العراق حتى اشعار آخر بعد قرار للسلطات العراقية منع اثنين من صحافييها العمل في البلاد. لكن القناة الفضائية للاخبار المتواصلة التي يتابعها العدد الاكبر من المشاهدين في الشرق الاوسط، قالت انها ستواصل مع ذلك بث الصور المباشرة او المسجلة التي تأتي من مكاتبها في بغداد والبصرة (جنوب) والموصل (شمال). وكانت «الجزيرة» اعلنت عند الساعة الثانية بالتوقيت المحلي (00,23 تغ) ليل الاربعاء الخميس ان وزارة الاعلام العراقية ابلغتها ان مراسلها في بغداد ديار العمري «منع من متابعة عمله الصحافي» وان المراسل الاخر تيسير علواني قد انذر بمغادرة العراق «في اسرع وقت ممكن». واوضحت ان وزراة الاعلام العراقية لم تذكر «اي مبرر» لقرارها هذا. وبعد ان عبرت عن اسفها لهذا القرار «المفاجيء وغير المبرر»، اعلنت «الجزيرة» انها قررت «وقف انشطة جميع مراسليها في العراق حتى اشعار آخر» لكنها ستواصل بث صور مباشرة ومسجلة تصلها من مكاتبها في بغداد والبصرة والموصل. وبعد اعلانها، بثت القناة القطرية لقطات مباشرة من العاصمة العراقية يرافقها تعليق من مقدم نشرة الاخبار في الدوحة. وتعمل ثماني فرق تابعة للجزيرة في العراق لكنها القناة الوحيدة الموجودة في البصرة المدينة الكبيرة في الجنوب العراقي التي ترابط على مداخلها قوات التحالف الاميركي البريطاني. واضافت الجزيرة قولها «تأسف الجزيرة لهذا الموقف المفاجيء الذي ليس له ما يبرره، وقال ابراهيم هلال رئيس تحرير الجزيرة ان كل مراسلي الشبكة سيبقون في بغداد وباقي العراق حتي توضح السلطات العراقية قرارها. وقال لرويترز هاتفيا « لا يمكنهم ان يفرضوا علينا من يعمل ومن لا يعمل». واضاف ان الجزيرة لها ثمانية مراسلين في العراق خمسة في بغداد واثنين في البصرة بالجنوب ومراسل في الموصل بالشمال. وكان مراسلو شبكة التلفزيون الامبركية سي.ان.ان طردوا من العاصمة العراقية الاسبوع الماضي. على صعيد اخر قالت «الجزيرة» انها ستطلق خدمة جديدة للرسائل النصية القصيرة تنقل بها اخبارها الى الهواتف المحمولة وذلك في أعقاب هجمات على موقعيها باللغتين العربية والانجليزية على شبكة الانترنت. وستبث الجزيرة أهم واخر الاخبار باللغتين العربية والانجليزية الى هواتف محمولة في انحاء العالم. وكان موقعا الجزيرة على شبكة الانترنت باللغتين العربية والانجليزية قد تعرضا لهجمات من قراصنة كمبيوتر أدت الى اغلاق الموقعين. وعاد الموقع الناطق بالعربية للعمل يوم الاربعاء وقالت الجزيرة انها ستعيد اطلاق الموقع الناطق بالانجليزية بعد تعزيزه في وقت لاحق من الشهر الجاري. وكالات

طباعة Email