فرقة المارينز الرابعة بدأت الوصول الى الكويت

الخميس غرة صفر 1424 هـ الموافق 3 ابريل 2003 بدأت الفرقة الرابعة في سلاح المشاة الاميركي المارينز بالوصول الى الكويت التي قالت ان اجواءها مغطاة بالكامل بشبكة صواريخ باتريوت لحمايتها. واعلن متحدث عسكري اميركي ان قوات الفرقة الرابعة في سلاح المشاة الاميركي بدأت بالوصول امس الى الكويت للمشاركة في الحرب على العراق. وكان من المفترض ان ترسل هذه القوات الى تركيا للمشاركة في فتح جبهة ضد العراق من الشمال، الا ان انقرة رفضت نشر قوات اميركية على اراضيها. ويبلغ عدد عناصر الفرقة حوالى 12 الف جندي، وقد غادر عدد منهم قاعدة فورت هود في تكساس (جنوب) الخميس متوجهين الى الخليج. ويفترض ان يصل العدد المتبقي الى الخليج قريبا. وذكرت متحدثة باسم الفرقة السرجنت كيث تومسون ان الجنود سيتسلمون لدى وصولهم معداتهم ودباباتهم وآلياتهم الموجودة في المنطقة. وكان تم تحميل هذه المعدات على سفن ارسلت الى قبالة الساحل التركي، ثم تم ارسالها الى الخليج. وقد وصلت السفن الثلاث الاولى المحملة بمعدات الثلاثاء الى مرفأ الشعيبة الكويتي على الخليج. وقال الجنرال ستيفن سبيكس من الجيش الاميركي في تصريح صحافي «نستطيع ان نكون في ساحة المعركة في غضون بضعة اسابيع». ومن جانبه قال العقيد جاسم سعود الحويتان قائد كتيبة صواريخ باتريوت الكويتية ان اجواء الكويت مغطاة بالكامل بشبكة من بطاريات الباتريوت، مشيرا الى انه جرى نشرها بعد دراسة ميدانية لتحمي المنشآت الصناعية والحيوية والمناطق السكنية والمنشأت النفطية وحقول النفط . وقال العقيد جاسم فى لقاء مع الوفد الاعلامى والصحفى العربى والاجنبى الذى زار موقع السرية الرابعة من كتيبة صواريخ الباتريوت ان كل الصواريخ التى اطلقها النظام العراقى ودخلت الاجواء الكويتية ووصل عددها حتى الان 18 صاروخا تم تدميرها بنسبة مئة فى المئة، مشيرا الى انها تشمل عدة انواع منها الصمود وسكود وابابيل والفاو والفاتح وسيلكروم . وذكر انه فى حال اطلاق صاروخ باتجاه الكويت يتم التعامل معه منذ انطلاقه من الاراضى العراقية فى اقل من دقيقة واحدة من خلال شبكة الانذار المبكر وغرفة القيادة والسيطرة.أ.ف.ب ـ أ.ش.أ

طباعة Email