«نيويورك تايمز»: ادارة بوش حصلت على معلومات مشوشة

الخميس غرة صفر 1424 هـ الموافق 3 ابريل 2003 دافعت صحيفة «نيويورك تايمز» الاميركية امس عن دونالد رامسفيلد وزير الدفاع الاميركى ازاء الانتقادات التى وجهت اليه من كثير من العسكريين فى العراق وداخل الولايات المتحدة، بأنه يريد ان يخوض الحرب بأقل تكلفة ممكنة وانه حشد عددا من القوات اقل من التى كان الجيش يريدها تاركا خطوط الامداد معرضة للهجوم ومزودا بتعزيزات اقل من المطلوب للمواجهات القادمة على مشارف بغداد. وأبدت الصحيفة دهشتها لكل هذه الانتقادات رغم ان الحرب لم يمر عليها اسبوعان وتسير فى رأيها على مايرام على الارض حتى الان مضيفة انه من الطبيعى فى بلد ديمقراطى ان يتركز النقاش السياسى على ما اذا كان الجيش يستخدم الخطة الصحيحة أم لا ولكن يبدو من السابق جدا لأوانه اصدار كثير من الاحكام فى هذا الشأن. وقالت الصحيفة ان ادارة بوش على مايبدو حصلت على معلومات مخابراتية مشوشة عن كيفية تجاوب العراقيين مع الغزو وحقيقة ان البنتاغون اختارت ان تصدق هذه التقارير المتفائلة ربما كانت نتاج افكار سياسية متبناة سلفا اكثر من كونها احكاما عملية. وقالت الصحيفة ان تجاوب العراقيين مع القوات الاميركية والبريطانية ربما يزداد دفئا بعد الاستيلاء على بغداد، ولكن حتى الان فان المقاومة فى الجنوب تفسد الجانب الاعظم من خطة الحرب الاصلية وبسبب ذلك تم وقف القوات عن الزحف الى بغداد لتأمين المدن التى يتعين ان تمر فيها خطوط الامداد المتجهة الى الجبهة. أ.ش.أ

طباعة Email