إسرائيل تضغط لاستهداف البرنامج النووي الايراني

الاربعاء 30 محرم 1424 هـ الموافق 2 ابريل 2003 وضعت واشنطن ايران في عين الاستهداف ايضا الى جانب سوريا عبر اتهام طهران بعدم الكشف عن برنامجها النووي، ومطالبة روسيا ودول اخرى بوقف تزويدها باليورانيوم.وبحسب صحيفة «هآرتس» العبرية فإن الادارة الاميركية تواصل الضغط على طهران بوسيلتين: طلب وقف ادخال قوات بدر العراقية المعارضة، ووقف مشروعها النووي. ونقلت عن كولن باول وزير الخارجية الاميركي قوله امس الاول امام اللوبي اليهودي في الولايات المتحدة انه «حان الوقت لان تقف الأسرة الدولية ضد دعم ايران للارهاب، بما في ذلك الجماعات التي تقاوم اسرائيل والمسيرة السلمية بالعنف». وقال جون بولتون نائب وزير الخارجية الاميركي، المسئول عن منع انتشار الاسلحة النووية والمنسق للجهود الاميركية ضد المشروع النووي لايران، ان الولايات المتحدة تشتبه بأن الايرانيين عرضوا على مفتشي الوكالة الدولية للطاقة النووية جزءاً طفيفا فقط من مشاريعهم النووية، وهم يخفون كل ما تبقى. وأشار بولتون الى ان الولايات المتحدة تعرف مسبقا الحجم الهائل للمشروع النووي الايراني وان المعلومات التي تلقاها رئيس وكالة الطاقة الذرية أكدت فقط الادعاءات الاميركية. وحسب بولتون فان الولايات المتحدة تضغط الآن على روسيا لوقف ارساليات الوقود النووي الى المفاعل في بوشهر وذلك الى ان تتخلى ايران عن مخططاتها لنيل السلاح النووي بشكل قابل للاطلاع وتكشف كل منشآتها النووية. وقال بولتون في خطابه أمام مؤتمر «ايباك»: علينا ان نقول للروس - اذا كنتم ترغبون في التقرب من الغرب والولايات المتحدة فان عليكم ان تكونوا شركاء لمعتقداتنا، التي ترى ان نشر اسلحة الدمار الشامل تتعارض ومصلحتكم.وأضافت كوندوليزا رايس مستشارة الامن القومي الاميركي، بأن الادارة تعمل مع روسيا والصين لوقف الارساليات الى ايران وانها تدعو الوكالة الدولية للطاقة الذرية لمواصلة التحقيق في المشاريع الايرانية. وطرح سلفان شالوم وزير الخارجية الاسرائيلية، في محادثاته في واشنطن مسألة المشروع النووي الايراني والمساعدات التي تقدمها روسيا الى ايران في هذا المجال.

طباعة Email