اعتراف بريطاني بمقاومة عنيدة في الزبير

الاربعاء 30 محرم 1424 هـ الموافق 2 ابريل 2003 أقر ضباط بريطانيون بوجود مقاومة داخل مدينة الزبير، لكنهم قالوا ان قواتهم أحكمت سيطرتها عليها. وذكرت قناة «الجزيرة» الفضائية أمس انه بعد مرور اثنى عشر يوما على اندلاع الحرب على العراق لاتزال بلدة الزبير الواقعة جنوب البصرة غير خاضعة كليا لسيطرة القوات البريطانية ويدلل على ذلك محاولة وحدات من القوات البريطانية تأمين السيطرة عليها بعد ان ابدى سكانها مقاومة عنيفة خاضوا خلالها معركة طاحنة وصفها البريطانيون انفسهم بأنها كانت صعبة لأنها جرت مع خصوم كان يصعب تمييزهم عن باقى السكان المدنيين لدرجة سببت لهم ارباكا. ونقلت القناة عن بعض الضباط البريطانيين قولهم، ان الأمر مشوش النسبة لنا فلا يوجد اى عدو محدد فى زى عسكرى مثلنا فهم يرتدون ملابس مدنية ويختلطون مع المدنيين ولا نستطيع الرد عليهم الا بعد ان يبدأوا باطلاق النار علينا. وفي وقت لاحق قالت القوات البريطانية انها أحكمت سيطرتها على الزبير وقال الكابتن ال لوكوود المتحدث الرئيسي باسم القوات البريطانية في مقر القيادة المركزية الاميركية في قطر «كانت هناك معارضة صغيرة والآن ثبتنا اقدامنا في الموقع ونقوم بدوريات نشطة في الزبير». وكالات

طباعة Email