جنود بريطانيون: تعرضنا لقصف أميركي على طريقة «رعاة البقر»

الثلاثاء 29 محرم 1424 هـ الموافق 1 ابريل 2003 قال جنود بريطانيون اصيبوا «بنيران صديقة» ان طائرة اميركية قصفتهم على طريقة «رعاة البقر» وقالوا ان الطيار الاميركي لم يكن لديه احترام للحياة الانسانية عندما فتح النار على مدنيين عراقيين يرفعون رايات بيضاء. ونقلت صحيفة «التايمز» البريطانية امس روايات لناجين بريطانيين من القصف الاميركي تتطابق مع تقارير اعلامية سابقة في بريطانيا عن ان طائرة اميركية من طراز ايه 10 قصفت بعنف قافلة بريطانية من العربات المدرعة. وذكرت السلطات البريطانية امس انها تحقق في الحادث الذي وقع جنوب البصرة ثاني اكبر مدن العراق واسفر عن مقتل جندي بريطاني واصابة خمسة. ونقلت الصحيفة عن الكوربورال ستيفن جيرارد بينما يعالج في مستشفى السفينة ارجوس «طائرة ايه 10 بتكنولوجيا متقدمة ولا يمكنه استخدام جهاز الرؤية الحرارية ليتبين ما اذا كانت دبابة بمثابة صديق ام عدو، انه شيء سخيف» وذكر غيرارد ان قافلته كانت تقترب من مجموعة من المدنيين العراقيين يلوحون برايات بيضاء حين هاجمتها الطائرة. ونقلت الصحيفة عنه قوله «كان هناك طفل لا يزيد عمره على 12 عاما. لم يكن يبعد اكثر من 20 مترا حين فتح الاميركي النار». وتابع «لم يكن لديه احترام على الاطلاق للحياة الانسانية. اعتقد انه كان راعي بقر». وقال غيرارد ان الطائرة الاميركية حامت مرتين فوق القافلة المؤلفة من خمس عربات وكانت تبعد اقل من 500 متر حين فتح الطيار النار.واضاف «يمكن ان نتعرف على عربة صديقة من مسافة 1500 متر». وقالت الصحيفة ان اول مركبتين في القافلة اشتعلت فيهما النار ولم يتمكن احد افراد الطاقم من النجاة.

طباعة Email