متطوعون عرب غادروا لبنان «للجهاد» في العراق

الثلاثاء 29 محرم 1424 هـ الموافق 1 ابريل 2003 غادر نحو 25 متطوعا من بعلبك في شرق لبنان و 36 اخرون من بيروت امس «للجهاد» في العراق ضد القوات الاميركية والبريطانية التي قللت من شأن تدفق المتطوعين الى العراق ، في حين دعت حركة فتح في لبنان سوريا الى السماح بمرور المتطوعين الفلسطينيين. وقالت المصادر أنها غير متأكدة مما إذا كانت المجموعة ستشارك في هجمات انتحارية أم في المقاومة المسلحة. وأضافت أن المتطوعين الذين توجهوا إلى بغداد من سكان مناطق بريتال وعرسال ونحلة الواقعة شرقي بعلبك. في الوقت نفسه توجهت مجموعة من 36 شخصا تضم لبنانيين وفلسطينيين ومصريين وعراقيين امس في حافلة من مقر السفارة العراقية الذي يقع على مسافة 20 كيلومترا شمال شرقي بيروت نحو الحدود بين سوريا والعراق. وكانت السفارة العراقية قد منحت تأشيرات دخول لافراد المجموعة الذين تطوع معظمهم للقتال إلى جانب الجيش العراقي دفاعا عن شعب العراق. وأدى أفراد المجموعة صلاة الظهر أمام مقر السفارة قبل أن يستقلوا الحافلة وهم يهتفون «»الله أكبر.. بدمائنا نفدي العراق. من جانبه دعا ممثل حركة فتح في لبنان سلطان ابو العينين علنا امس الاثنين الرئيسين السوري بشار الاسد واللبناني اميل لحود الى تسهيل مرور المتطوعين الفلسطينيين الراغبين في التوجه للقتال «الى جانب الشعب العراقي». وقال ابو العينين امام حشد من اربعة الاف شخص بينهم 500 مقاتل بسلاحهم في مخيم الرشيدية للاجئين الفلسطينيين على بعد 90 كلم جنوب بيروت «ادعو الرئيسين بشار الاسد واميل لحود الى ان يسمحوا بمرور المتطوعين من مخيمات اللاجئين الفلسطينيين في لبنان الراغبين بالتوجه لدعم الشعب العراقي الذي يقاتل المحتلين الاميركي والبريطاني». واضاف ان «الفلسطينيين يعتبرون ان المعركة التي يخوضها الشعب العراقي تشبه المعركة التي يخوضها اشقاؤهم ضد المحتل الصهيوني. نحن متحدون ضد كل المحتلين ويجب فتح الحدود امام المتطوعين العرب». وفي قاعدة السيلية اكد مسئول في القيادة الوسطى الاميركية العراقية ان وصول خمسة الاف متطوع عربي الى العراق كما اعلن وزير الخارجية العراقي ناجي صبري، لن يوقف القوات الاميركية والبريطانية. وقال الجنرال فنس بروكس خلال مؤتمر صحافي في قطر «هذا لن يوقفنا»، مضيفا ان وصول متطوعين عرب للقتال في العراق لا يشكل «تكتيكا عسكريا مجديا». واكد عدد من المسئولين العراقيين السبت والاحد ان «آلاف» المتطوعين العرب والاستشهاديين يتدفقون الى العراق للمشاركة في محاربة قوات التحالف الاميركي البريطاني.

طباعة Email