«اندبندنت»: غطرسة رامسفيلد تورط بوش

الثلاثاء 29 محرم 1424 هـ الموافق 1 ابريل 2003 انتقدت امس صحيفة «اندبندنت» البريطانية الاسلوب الذى يتناول به وزير الدفاع الاميركى دونالد رامسفيلد الحرب على العراق وطالبت فى الوقت نفسه الرئيس جورج بوش بالتمسك بالتواضع الذى اظهره خلال حملة انتخابات الرئاسة واكد فيه انه كلما بدت الولايات المتحدة متواضعة رغم قوتها كلما نجحت فى كسب ترحيب الأخرين بها. واوضحت الصحيفة البريطانية انه حتى الآن لم تظهر هذه السياسة فى التعامل مع العراقط وبدلا من التصرف بتواضع من اجل كسب التأييد المتردد لقطاعات من العراقيين للقوات القادمة للاطاحة بصدام حسين فانه يتم التعامل مع العراقيين بعجرفة من المؤكد انها ستبعدهم عن الاميركيين . واعربت «اندبندنت» فى مقالها الافتتاحى امس عن أسفها من كون الحملة العسكرية تبدو حتى الأن من النوع الخاطئ بداية من تعبير الصدمة والرعب الذى استخدمه وزيرالدفاع دونالد رامسفيلد مرورا بتهديد ايران وهو الامر غير البناء في التعامل مع الشيعة اضافة الى تحمله مسئولية كبيرة ايضا للخطأ الاستراتيجي الاكبر اثرا ويتمثل الاستهانة بحجم القوات المطلوبة فى العراق . واضافت الصحيفة ان رامسفيلد هو اكثر المتحدثين من بين المجموعة ذات الدوافع السياسة فى الادارة الاميركية الحالية الذين روجوا للحرب ليس كمصدر لفرض فكرة الدولة القوية المتواضعة وانما لعرض للقوة الاميركية بوصفها حربا وقائية لردع اعداء اميركا، وفى هذا الصدد يعملون على وتر اهواء الرئيس وربما على جوانبه النفسية باقناعه بأن هذه الحرب هى حرب والده التى لم تكتمل. وقالت «اندبندنت» انه على الرغم من ان رامسفيلد ليس الوحيد فى الادارة الذى خطط لهذه الغطرسة غير البناءة فى هذه الحرب فان توليه مسئولية وزارة الدفاع تزيد الامر سوءا فقد احتقر علنا الامم المتحدة واكد دائما ان الولايات المتحدة ستتصرف بمفردها بدون حتى بريطانيا فى احدى المراحل. أ.ش.أ

طباعة Email