«ليبراسيون» تسخر من فريق بوش

الثلاثاء 29 محرم 1424 هـ الموافق 1 ابريل 2003 ذكرت صحيفة «ليبراسيون» الفرنسية ان القادة الاميركيين المدنيين منهم والعسكريين استنفدوا الكثير من طاقتهم فى اليومين الماضيين، فى تأكيد أن الامور تسير على ما يرام وفقا لخطة حرب بارعة.وأشارت الصحيفة فى افتتاحيتها امس الى ما قاله هؤلاء القادة عن ان جيوش التحالف ليست فى استراحة وانما هى فى حالة اعادة انتشار، وعلقت على ذلك بأن تكرار هذاالحديث يحملنا على التشكك فى صدق ما يقولونه خاصة وأنهم ينكرون تماما انهم أرادوا للحرب ان تكون سريعة، وتساءلت الصحيفة مستنكرة وساخرة أو ليس هؤلاء هم انفسهم الذين تحدثوا عن «الصدمة والرعب» فى بداية الحملة. وابرزت الصحيفة بنبرة مستحخف ان ثلاثة من المسئولين الاميركيين افتضح استخفاف مؤخرا ليتكشف ان لهم صلات امرهم بشركات على علاقة ما بالحرب «اولهم استقال، والثانى تتسابق شركته للظفر بعقد للاعمار»0 وقالت ان مثل هؤلاء المسئولين يلعبون على الحبل0.ويحاولون استغلال مناصبهم، فالمصالح العسكرية «الصناعية تتداخل الى حد كبير والاغراء يكون شديدا ، وهذا ما يجعل أصحاب القرار يدفعون المال بيد ويقبضونه باليد الاخرى . ومضت «ليبراسيون» قائلة ان مثل هذه الامور تجعلنا نتأكد من ان هذه الحرب من الطراز سابق التجهيز وان عالم الصناعة والتقنية يقف وراءها، وما ان افتضح الامر على ارض الواقع حتى بدأت محاولة لاعادة برمجة الحرب. وطالبت الصحيفة فى ختام افتتاحيتها حركات السلام بأن تعيد بدورها انتشارها وبرمجتها الذاتية بعد ان تجاهلها فريق بوش الواثق من نفسه اكثر مما ينبغى واستهان بها.أ.ش.أ

طباعة Email